1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

وصول ممرّضات من الجيش الكندي إلى ألبرتا للمساعدة في مواجهة كوفيد- 19

ممرّضة تضع  تجهيزات وقاية شخصيّة.

طلبت حكومة ألبرتا من القوّات المسلّحة الكنديّة مساعدتها في التصدّي لارتفاع عدد حالات كوفيد-19 في المقاطعة

الصورة: CBC / Evan Mitsui

RCI

باشرت القوّات المسلّحة الكنديّة مساعدة مقاطعة ألبرتا على مواجهة الحالات المرتفعة من مرض كوفيد-19.

ووصلت ثماني ممرّضات من القوّات الكنديّة (نافذة جديدة) إلى العاصمة إدمنتون، وباشرنَ العمل في مستشفى رويال ألكسندرا لتخفيف الضغط في وحدات العناية المركّزة التي تنوء تحت ثقل مرضى كوفيد-19.

وتساعد القوّات الكنديّة المسلّحة مقاطعة ألبرتا على مواجهة الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجدّ، وأرسلت لهذه الغاية فريق ممرّضات متخصّصات في الرعاية المركّزة من أونتاريو ونوفا سكوشا إلى ألبرتا.

ومن المقرّر أن تخضع الممرّضات للتدريب للاندماج في خدمات الصحّة في ألبرتا حسب ما ورد في بيان صادر عن القوّات الكنديّة.

مستشفى رويال ألكسندرا في إدمنتون.

انتشرت ممرّضات القوّات الكنديّة المسلّحة في مستشفى رويال ألكسندرا في إدمنتون

الصورة: Radio-Canada

وأوضح البيان أنّ التدريب يجرى صباح اليوم الأربعاء، على أن تباشر الممرّضات العمل بعد ظهر اليوم نفسه.

وكان رئيس حكومة ألبرتا جيسن كيني قد طلب مساعدة القوّات الكنديّة بعد أن ارتفع عدد حالات كوفيد-19 وحالات الاستشفاء والحالات في وحدات العناية المركّزة في المقاطعة.

وقد حذّر عدد من خبراء الصحّة والأمراض المعدية في تمّوز يوليو الماضي من أنّ انتشار فيروس كورونا المستجدّ يتسارع في ألبرتا بوتيرة مقلقة تفوق الذروة التي شهدتها المقاطعة خلال الموجة الثالثة.

وبلغ معدّل تكاثر الفيروس 30 بالمئة، أي أعلى ممّا كان عليه خلال فصل الربيع.

ويمثّل معدّل التكاثر عدد الأشخاص الذين يصابون نتيجة الاختلاط بشخص مصاب بمرض كوفيد-19.

ومن المتوقّع أن تستمرّ الممرّضات في تقديم المساعدة للمقاطعة حتّى نهاية تشرين الأوّل أكتوبر الجاري.

ويخطّط الصليب الأحمر الكندي لإرسال 20 من مهنيّي الصحّة، من بينهم أخصّائيّون في العناية المركّزة، لمساعدة ألبرتا.

وتواصل المقاطعة مساعيها للعثور على أماكن للرعاية الحادّة قادرة على استيعاب المرضى المصابين بأمراض خطيرة، وتجنّب تأجيل العمليّات الجراحيّة الاختياريّة.

وكان رئيس الحكومة جيسن كيني قد أعلن الشهر الماضي عن مجموعة من التدابير للتصدّي للعدد المرتفع من حالات كوفيد-19، واعتذر عن مقاربة حكومته لِجائحة فيروس كورونا المستجدّ.

وفرضت الحكومة على أبناء المقاطعة تقديم دليل تطعيم أو نتيجة اختبار سلبيّة للفيروس ليتمكّنوا من المشاركة في بعض الأنشطة ودخول بعض المرافق.

وأشار كيني إلى ارتفاع عدد الأشخاص غير المطعّمين في المستشفيات، ما اضطرّ الحكومة لاتّخاذ إجراءات صارمة وملحّة .

وأعلن جيسن كيني عن مجموعة من التدابير لمواجهة الأزمة، في طليعتها تعزيز قدرات الرعاية الصحيّة والحدّ من انتقال الفيروس من خلال تقييد التفاعل بين الناس وتكثيف عمليّة التطعيم في المقاطعة.

وأعلنت السلطات الصحيّة عن 663 حالة كوفيد-19 جديدة يوم الثلاثاء و26 حالة وفاة بسبب الفيروس.

وبلغت وحدات العناية المركّزة حتّى يوم أمس 80 بالمئة من قدراتها الاستيعابيّة، وتوقّعت السلطات الصحيّة أن تبلغ 117 بالمئة في حال لم يتمّ توفير مساحات جديدة إضافيّة.

وباشرت المقاطعة اعتبارا من اليوم تطبيق التدابير الجديدة، وحدّت من التجمّعات في الخارج، التي تراجعت من 200 إلى 20 شخصا، كما باشرت الإبلاغ عن المدارس التي تظهر فيها حالتَان اثنتان من كوفيد-19.

وقال رئيس الحكومة جيسن كيني إنّه بات بإمكان المسنّين في الخامسة والسبعين ما فوق من العمر وأبناء السكّان الأصليّين و الإينويت والخلاسيّن في الخامسة والستين وما فوق من العمر، الحصول على جرعة ثالثة من اللّقاح.

(سي بي سي/ مع مساهمات وكالة الصحافة الكنديّة/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين