1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

رعاية صحية افتراضية لسكان نوفا سكوشا الـ75.000 الذين لا طبيب أسرة لهم

طبيبة تعاين مريضاً عن بُعد، ويبدو وجه المريض على شاشة حاسوب أمامها.

طبيبة تعاين مريضاً عن بُعد (أرشيف).

الصورة: Pier-Adam Turcotte

RCI

أعلنت حكومة مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا أنّ جميع الأشخاص الذين ليس لديهم طبيب أسرة وأسماءَهم مدرجة على قائمة الانتظار سيتمكنون من الاستفادة من منصة رعاية افتراضية ابتداءً من كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

يُشار إلى أنه في الأول من أيلول (سبتمبر) الجاري كان نحو 75 ألفاً من سكان نوفا سكوشا مُدرجون على القائمة بانتظار إيجاد أطباء أسرة لهم، وكانت أسماء البعض منهم على لائحة الانتظار منذ سنوات.

ويفوق هذا العدد بنحو 30 ألفاً عدد الأشخاص المدرجة أسماؤهم على لائحة الانتظار مطلع العام الماضي.

أمّا منصة الرعاية الافتراضية، واسمها ’’مايبل‘‘ (Maple أي ’’قيقب‘‘)، التي ستضعها حكومة نوفا سكوشا بتصرف جميع الأشخاص الذين يفتقرون إلى طبيب أسرة فستتيح لهؤلاء أن يتحدثوا مع طبيب أو ممرضة ممارِسة من خلال موقع على شبكة الإنترنت أو تطبيق للهواتف الذكية.

وإذا لم توفّر المقابلة الافتراضية حلّاً للمريض سيُعرض على هذا الأخير موعد شخصي مع أحد مقدمي الرعاية الصحية.

وبذلك تكون حكومة الحزب التقدمي المحافظ برئاسة تيم هيوستن، المنتخبة منتصف الشهر الفائت، قد وفت بأحد وعودها الانتخابية.

وكانت الحكومة الليبرالية السابقة في كبرى مقاطعات كندا ألاطلسية قد أطلقت هذا البرنامج على نطاق تجريبي الربيع الفائت متيحة الاستفادة منه للسكان في المناطق الصحية الشمالية والغربية الذين كانوا قد سجّلوا أسماءهم في قائمة الانتظار للحصول على خدمات الرعاية الأولية.

رئيس حكومة نوفا سكوشا تيم هيوستن، ونراه جالساً أمام ميكروفون وضاحكاً وتظهر خلفه أعلام مقاطعته.

رئيس حكومة نوفا سكوشا تيم هيوستن (أرشيف).

الصورة: Nicola Davison / Communications Nouvelle-Écosse

وكان المشروع التجريبي قد أُطلق بتكلفة 3,8 ملايين دولار. وقال مكتب رئيس الحكومة هيوستن في بيان صحفي إنّ تمديد البرنامج حتى آخر السنة المالية الحالية في نهاية آذار (مارس) المقبل سيكلف مبلغاً إضافياً قدره 1,3 مليون دولار.

وقال هيوستن إن البرنامج سيظل مُتاحاً ’’إلى أن يُعاد بناء نظام الرعاية الصحية‘‘ في نوفا سكوشا.

وهناك 30 طبيباً في طور الانضمام إلى البرنامج للتحضير لتوسيع نطاقه، إضافة إلى ثمانية أطباء وثلاث ممرضات شاركوا في البرنامج التجريبي.

ويزاول هؤلاء جميعاً مهنهم في نوفا سكوشا، لكنّ رئيس الحكومة أكّد أنّ مشاركتهم في تقديم الرعاية الصحية عن بُعد لن تؤدي إلى تدنيات في الخدمة في أماكن أُخرى بل على العكس من ذلك ستساهم في تخفيف الضغط عن غرف العناية الفائقة في المستشفيات وعن نظام الصحة العامة بشكل عام.

ولجأ ما يقرب من 4.900 من سكان نوفا سكوشا إلى برنامج الرعاية الافتراضية منذ انطلاقه، وتمّ حجز نحو 1.500 موعد طبي من خلاله.

(نقلاً عن ’’سي بي سي‘‘ وراديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين