1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. تداول الأسهم

بورصة تورونتو تسجّل بعض الانتعاش غداة فوز الليبراليين الذي يعزّز توقعات التحفيز

شاشة رقمية في بورصة تورونتو.

عوّضت بورصة تورونتو أمس بعض خسائر يوم أول من أمس (صورة من الأرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Darren Calabrese

RCI

تعافى المؤشر الرئيسي للأسهم الكندية جزئياً أمس من الانخفاض الحاد المسجَّل يوم الاثنين إذ أعطى فوزُ الحزب الليبرالي الكندي في الانتخابات العامة يوم الاثنين، وإن بحكومة أقلية مجدداً، الأملَ للمستثمرين بمزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي.

فقد أغلق المؤشر الرئيسي في بورصة تورونتو، كبرى البورصات الكندية، جلسة أمس على ارتفاع قدره 89,75 نقطة ليبلغ 20.244,29 نقطة غداة إغلاقه على تراجع قدره 335,82 نقطة.

وإذا كان التراجع في المؤشر المركب لبورصة تورونتو يوم الاثنين قد تزامن مع تراجع كبير أيضاً في البورصات الأميركية وسواها، فإن ارتفاعه أمس لم ينسحب أيضاً على كافة المؤشرات الرئيسية الأميركية، إذ تراجع مؤشر ’’داو جونز‘‘ الصناعي 50,63 نقطة إلى 33.919,84 نقطة، وسجّل مؤشّر ’’ستاندارد أند بورز 500‘‘ تراجعاً طفيفاً قدره 3,54 نقطة ليبلغ 4.354,19 نقطة، فيما ارتفع مؤشر ’’ناسداك‘‘ التكنولوجي 32,50 نقطة ليبلغ 14.746,40 نقطة.

وبالرغم من أنّ بقاء الليبراليين بقيادة ترودو في السلطة في أوتاوا لم يشكل مفاجأة كبيرة، فإنّ فوزهم، وإن بحكومة أقلية ثانية على التوالي، يشير إلى وجود حظوظ قوية لإنجاز خطتهم القاضية بإنفاق 78 مليار دولار على امتداد خمس سنوات، قال مدير المحافظ المالية في الفرع الكندي لمؤسسة ’’فيدوشيري تراست‘‘ (Fiduciary Trust Canada)، جايلز مارشال، في مقابلة صحفية.

قد تكون السوق أخذت ذلك بشكل إيجابي بمعنى أننا سوف نرى سياسة نقدية فضفاضة جداً لفترة طويلة مقرونة بسياسة مالية توسعية في السنوات العديدة المقبلة بالتأكيد
جايلز مارشال، مدير المحافظ المالية في الفرع الكندي لمؤسسة ’’فيدوشيري تراست‘‘
زعيم الحزب الليبرالي الكندي جوستان ترودو.

فاز الحزب الليبرالي بقيادة جوستان ترودو بحكومة أقلية ثانية على التوالي يوم الاثنين,

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

لكن على الرغم من التحسن المسجل أمس في بورصة تورونتو، فقد تلقى القطاع المالي الذي يمثل ثقلاً كبيراً في كبرى البورصات الكندية ضربة محدودة لأنّ تمويل خطة الإنفاق الليبرالي يشمل زيادة ضرائب الشركات على المصارف وشركات التأمين.

فقد اقترحت حكومة ترودو زيادة الضريبة الإضافية على المداخيل التي تتجاوز مليار دولار بثلاث نقاط مئوية لتبلغ نسبتها 18%.

وقال مارشال إن هذا الإجراء سيؤثر على أرباح كافة المصارف الكندية وثلاث شركات تأمين على الأقل على المدى المتوسط ​​وسيؤثر أيضاً على قدرتها على زيادة توزيعات الأرباح وإعادة شراء الأسهم.

ولم يرتفع القطاع المالي سوى بنسبة 0,31% في حين تراجعت سندات العديد من المصارف وشركات التأمين ، مثل ’’مانولايف فاينانشال‘‘.

(راديو كندا نقلاً عن وكالة الصحافة الكندية، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين