1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. الصحة العامة

كوفيد-19 تدابير الوقاية تثير غضب أبناء مدينة وينكلر في مانيتوبا

مارتن هاردر عمدة مدينة وينكلر.

مارتن هاردر عمدة وينكلر دعا أبناء المدينة إلى الهدوء

الصورة: Radio-Canada

RCI

أثارت تدابير الوقاية الصحيّة التي فرضتها حكومة برايان باليستر في مانيتوبا مشاعر الغضب والانقسام في مدينة وينكلر.

ودعا رايان هانت رئيس جهاز شرطة ونكلر إلى وضع حدّ للغضب والانقسامات في وقت ارتفعالعداء لتدابير الوقاية (نافذة جديدة) في هذه المدينة الصغيرة الواقعة في جنوب مانيتوبا.

وكتب هانت على موقع فيسبوك رسالة يقول فيها إنّ أبناء المدينة هم أفضل من العداء الذي ظهر ردّا على الإجراءات التي فرضتها السلطات الصحيّة (نافذة جديدة) في المقاطعة.

من المقلق أن نرى مهرّبي مخدّرات ومجرمين مهنيّين أكثر احتراما لإنفاذ القانون قال رئيس جهاز الشرطة رايان هانت.

وتوجّه هانت إلى أبناء المدينة الذين قالوا إنّهم سيتدخّلون عندما تقوم السلطات بتطبيق التدابير الجديدة، بما فيها بطاقة التطعيم و إلزاميّة الكمامات.

أضواء سيّارة شرطة.

رايان هانت رئيس جهاز شرطة وينكلر قال إنّ القيود المفروضة للتصدّي للجائحة تهدف لحماية الناس وليست عقابا لهم

الصورة: Radio-Canada / Gian-Paolo Mendoza

وقال إنّ مصدر الغضب هو من قبل أشخاص يدعمون إجراءات الوقاية، وآخرين يعارِضونها.

وأعرب عن أسفه لأنّ بعض الشباب العاملين في المتاجر يتعرّضون للتهديد عندما يطلبون من الزبائن ارتداء الكمامة.

ومن السخف كما قال رئيس جهاز شرطة وينكلر رايان هانت، التعرّض للشباب من أفراد طواقم العمل.

وظهرت انقسامات حادّة بشأن تدابير الوقاية الصحيّة بصورة خاصّة في مدينة وينكلر الصغيرة التي تعدّ 12 ألف نسمة، والتي تبلغ نسبة التطعيم فيها 40،8 بالمئة، أدنى معدّل في المقاطعة.

وفي قرية ستانلي النائية المحيطة بمدينة وينكلر، بلغت نسبة المطعّمين 23 بالمئة ، و ما زال أكثر من ثلاثة أرباع السكّان غير مطعّمين.

وشارك مئات الأشخاص في مظاهرات معادية لتدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجدّ.

ودعا المجلس البلدي إلى اعتبار وينكلر كمدينة ملاذ ، ما من شأنه أن يعفيها من الالتزام بتدابير الوقاية الصحيّة.

وأفادت الشرطة مؤخّرا عن حادثة حاول خلالها شخص إخراج امرأة عن الطريق لأنّها أخذت صور أشخاص لا يضعون الكمامة في أحد المتاجر.

ووجد رايان هانت رئيس جهاز الشرطة نفسه مضطرّا لكتابة الرسالة عندما أصبح الوضع لا يطاق في مدينة وينكلر كما قال.

وقال في حديثه إلى سي بي سي إنّ الوضع تفاقم خلال الأسابيع الماضية لدرجة لم يعد أمامه سوى خيار التعبير عمّا يجري.

وتابع قائلا إنّ في المدينة أشخاصا طيّبين و أذكياء و أسخياء، و نحن أفضل من ذلك بكثير.

وتحدّى هانت في رسالته معارضي تدابير الوقاية الصحيّة الذين يدّعون أنّها تنتهك حقوقَهم.

نعيش في ظلّ قوانين تحدّ ممّا نقوم به قال رايان هانت، والقيود المفروضة في ظلّ كورونا تهدف لحماية الناس وليس للاقتصاص منهم، وحذّر من أنّ المخالفين يتعرّضون للعقوبة.

وأضاف أنّ الحكومة تتمتّع بحقّ تقييد الحريّات في حال كانت تواجه أزمة صحّة عامّة.

وانتقد رايان هانت بعض وسائل التواصل الاجتماعي التي تدعو إلى أن تكون وينكلر مدينة يتمتّع الناس فيها بحريّة الخيار، واعتبر أنّ ذلك يسيء للأشخاص الذين يتضرّرون من عدم امتثال البعض لتدابير الوقاية.

ودعا العمدة مارتين هاردر أبناء مدينة وينكلر إلى الهدوء والابتعاد عن الانقسامات.

"بإمكان الناس ألّا يتّفقوا مع قرارات السلطات الصحيّة ومقاربة الحكومة للجائحة، ولكنّه لا يحقّ لهم مخالفة القوانين قال عمدة وينكلر مارتين هاردر.

(سي بي سي/ إيان فروز / ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين