1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا: انطلاق الانتخابات التشريعيّة بعد حملة استمرّت 36 يوما

رجل ينتظر إلى جانب لافتة تدعو للتصويت.

يصوّت الكنديّون لاختيار ممثّليهم في مجلس العموم ورئيس الحكومة المقبلة

الصورة: CBC / Francis Ferland

RCI

يدلي الكنديّون اليوم بأصواتهم في الانتخابات التشريعيّة الفدراليّة المبكّرة (نافذة جديدة) لاختيار أعضاء مجلس العموم.

ويختار الكنديّون، عقب حملة انتخابيّة استمرّت 36 يوما، ممثّليهم في مجلس العموم ورئيس الحكومة المقبلة.

ويشكّل الحكومة الحزب الذي يحصل على أكبر عدد من المقاعد، و يحتاج إلى 170 مقعدا لِتكشيل حكومة أغلبيّة.

ويتنافس في الانتخابات مرشّحون من 6 أحزاب فدراليّة: الحزب الليبرالي بزعامة جوستان ترودو وحزب المحافظين بزعامة إرين أوتول وحزب الكتلة الكيبيكيّة بزعامة إيف فرانسوا بلانشيه والحزب الديمقراطيّ الجديد الذي يتزعّمه جاغميت سينغ والحزب الأخضر الذي تتزعّمه أنّامي بول وحزب الشعب في كندا بزعامة ماكسيم برنييه.

ومارس 5،8 ملايين من بين 27 مليون ناخب كندي، حقّهم في التصويت المبكّر، وتلقّت هيئة الانتخابات الكنديّة نحوا من مليون بطاقة تصويت عبر البريد.

زعماء الأحزاب الكنديّة خلال مناظرة تلفزيونيّة.

من اليسار: إرين أوتول وجوستان ترودو و أنّامي بول و جاغميت سينغ و إيف فرانسوا بلانشيه خلال المناظرة التلفزيونيّة التي تسبق الانتخابات

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين من التاسعة صباحا حتّى التاسعة مساء، ونظرا لأنّ كندا تمتدّ على 6 مناطق زمنيّة، تفتح المراكز الأولى أبوابها في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في أقصى الشرق الكندي، ويُدلي آخر الناخبين بأصواتهم في مقاطعة بريتيش كولومبيا في الغرب المطلّ على الهادي.

ويبدأ فرز الأصوات لدى إقفال مراكز الاقتراع، لكنّ إعلان النتائج قد يتأخّر حتّى يوم غد الثلاثاء نظرا لارتفاع عدد بطاقات الاقتراع عبر البريد.

وتلقّت هيئة الانتخابات الكنديّة 923832 بطاقة اقتراع عبر البريد، بارتفاع بلغت نسبته 18،4 بالمئة عن الانتخابات التشريعيّة الأخيرة التي جرت عام 2019.

وتجري الانتخابات التشريعيّة في كندا في موعد محدّد مرّة كلّ 4 سنوات، وجرت آخر مرّة في أيلول سبتمبر 2019 وفاز فيها الحزب الليبرالي بزعامة جوستان ترودو بحكومة أقليّة.

لكنّ رئيس الحكومة جوستان ترودو اختار إجراء انتخابات مبكّرة، ووافقت حاكِمة كندا العامّة ماري سايمون على طلبه حلّ مجلس العموم والدعوة إلى انتخابات.

ولدى حلّ مجلس العموم كانت المقاعد موزّعة على النحو التالي: 155 مقعدا للحزب الليبرالي، و 119 مقعدا لحزب المحافظين الذي كان يشكّل المعارضة الرسميّة، و 32 مقعدا لحزب الكتلة الكيبيكيّة و 24 مقعدا للحزب الديمقراطيّ الجديد ومقعدان للحزب الأخضر و 5 مقاعد لنوّاب مستقلّين.

واتّخذت هيئة الانتخابات الكنديّة إجراءات وقائيّة (نافذة جديدة) تضمن سلامة الناخبين في ظلّ جائحة كوفيد-19.

وفرضت الكمامة على الناخبين والعاملين في مراكز الاقتراع، كما أنّها توفّر في مراكز الاقتراع كمامة للناخبين الذين لا يضعونها.

ويتعيّن على الناخب تقديم وثيقة تحمل صورته وعنوان سكنه، ويُحظر عليه تصوير ورقة الاقتراع التي يسجّل عليها خيارَه، تحت طائلة انتهاك انتخاب قانون الانتخاب الكندي.

وتنصح هيئة الانتخابات الكنديّة الناخبين بتجنّب أوقات الزحمة لدى افتتاح مراكز الاقتراع في الصباح الباكر و ظهرا وفي المساء بعد انتهاء دوام العمل.

(سي بي سي/ جون بول تاسكر/ راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين