1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

جوستان ترودو وجاغميت سينغ يتسابقان على اجتذاب الناخبين التقدّميّين

جوستان ترودو وجاغميت سينغ.

الزعيم الليبرالي جوستان ترودو (إلى اليسار) وزعيم الديمقراطيّين الجدد جاغميت سينغ

الصورة: La Presse canadienne / Divers

RCI

ارتفعت حرارة الحملة الانتخايّة مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعيّة الفدراليّة.

وأمام زعماء الأحزاب أيّام معدودة قبل موعد الانتخابات في 20 أيلول سبتمبر لعرض برامجهم الانتخابيّة واجتذاب أكبر عدد ممكن من الناخبين.

و احتدمت معركة اجتذاب الناخبين التقدّميّين (نافذة جديدة) بين الزعيم الليبرالي جوستان ترودو وزعيم الديمقراطيّين الجدد جاغميت سينغ.

وقال جوستان ترودو الذي كان يتحدّث إلى الصحفيّين في مدينة هاليفاكس إنّ حزبه هو الوحيد القادر على إبقاء حزب المحافظين خارج السلطة.

يحبّ زعيم الديمقراطيّين الجدد جاغميت سينغ أن يقول أشياء حلوة لاجتذاب الناخبين قال جوستان ترودو، ولكنّ ليس لديه خطّة واقعيّة لتنفيذ برنامج يدعو إلى إنفاق 200 مليار دولار.

إرين أوتول.

زعيم المحافظين إرين أوتول يصوّر نفسه على أنّه صاحب مقاربة جديدة

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

وانتقد ترودو سياسة زعيم الديمقراطيّين الجدد المتعلّقة بالمناخ، كما انتقد تعهّده بإصلاح مراكز الرعاية الطويلة الأمد، مشيرا إلى أنّ سينغ لا يعرف كيف يساعد المسنّين، في هذا المجال الذي هو من صلاحيّة الحكومات المحليّة في المقاطعات.

لا يستحقّ الكنديّون فحسب فريقا طموحا، بل أيضا أن نقدّم لهم خطّة واقعيّة قال زعيم الحزب الليبرالي جوستان ترودو، وأضاف أنّ الليبراليّين هم الوحيدون في موقع قادر على منع عودة كندا إلى أحضان حزب المحافظين.

وتوجّه زعيم الديمقراطيّين الجدد إلى الناخبين اليساريّين، ودعاهم إلى ألّا يخشوا من التصويت للحزب الذين يريدونه في السلطة.

لقد أظهر السيّد ترودو مرارا وتكرارا أنّه ليس خيارا تقدّميّا، بل أنّه يريد الدفاع عن كبار الأغنياء قال سينغ الذي كان يتحدّث إلى الصحفيّين خلال لقاء انتخابي في إيسيكس في مقاطعة أونتاريو.

وأضاف أنّ لا فرق بين زعيم المحافظين إرين أوتول وزعيم الليبراليّين جوستان ترودو من حيث الأداء والتعهّدات.

ويفيد متتبّع الاستطلاعات لدى سي بي سي أنّ التأييد للحزب الليبرالي أدنى بقليل ممّا كان عليه بعد الانتخابات الفدراليّة الأخيرة التي جرت عام 2019.

ويفيد أنّ التأييد للحزب الديمقراطيّ الجديد ارتفع 3 نقاط عقب هذه الحملة الانتخابيّة، ما ينعكس خسارة للحزب الليبرالي، لا سيّما في مقاطعة أونتاريو وفي وسط مقاطعة بريتيش كولومبيا.

وفي السابق، كانت المجموعات التي تسعى لتجنّب انقسام أصوات الناخبين اليساريّين تدعو الناخبين التقدّميّين إلى تجاهل ما تفضّله احزابهم ودعم المرشّحين الأوفر حظّا لهزم المحافظين.

ودعا جاغميت سينغ إلى تجنّب التصويت الاستراتيجي، وتجنّب التصويت لليبراليّين بهدف هزيمة المحافظين.

وفي السياق نفسه، يصوّر زعيم المحافظين إرين أوتول نفسه على أنّه زعيم جديد وصاحب مقاربة جديدة.

وكان أوتول قد انتُخب زعيما للمحافظين في آب أغسطس 2020، خلفا للزعيم المستقيل أندرو شير.

وقال أوتول إنّه عمل جاهدا من أجل اجتذاب النقابات العمّاليّة والأقليّات ومجتمع الميم إلى حزب المحافظين.

وأضاف أنّه أراد أن يكون حزبه اشتماليّا ومتنوّعا و منفتحا وتقدّميّا وقريبا من العمّال.

وأقرّ إرين أوتول بأنّ حزب المحافظين لم ينجح في تقديم خطّة جديّة بشأن التغيّر المناخيّ في الانتخابات الماضية، وأكّد أنّه تدارك الأمر ويعمل على إعادة ثقة الكنديّين بحزبه.

(سي بي سي/ جون بول تاسكر/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين