1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا: مهلة التصويت عبر البريد في الانتخابات التشريعيّة تنتهي اليوم

وثائق اقتراع عبر البريد.

تلقّت هيئة الانتخابات الكنديّة أقلّ من مليون طلب على بطاقات الاقتراع عبر البريد

الصورة: Radio-Canada

RCI

ارتفعت شعبيّة التصويت عبر البريد عشيّة الانتخابات التشريعيّة الفدراليّة المقرّرة في 20 أيلول سبتمبر الجاري.

وأمام الناخبين الراغبين بذلك، مهلة حتّى مساء اليوم الثلاثاء للإدلاء بأصواتهم عبر البريد.

وتلقّت هيئة الانتخابات الكنديّة 933 ألف طلب يرغب أصحابها في الحصول على بطاقات الاقتراع عبر البريد (نافذة جديدة).

ويُعتبر الرقم قياسيّا منذ بداية التصويت عبر البريد في كندا عام 1993 ولكنّه دون توقّعات هيئة الانتخابات الكنديّة.

ويعزو بيار بيلون المتحدّث باسم الهيئة ارتفاع الطلب على التصويت عبر البريد إلى جائحة كوفيد-19.

بيار بيلون.

بيار بيلون المتحدّث باسم هيئة الانتخابات الكنديّة

الصورة: Radio-Canada / Fannie Bussières McNicoll

ويفضّل الكثير من الناخبين لهذا السبب التصويت عبر البريد على الانتقال شخصيّا إلى مراكز الاقتراع حسب قول بيلون.

وحظي التصويت عبر البريد بالشعبيّة بصورة خاصّة في مقاطعة بريتيش كولومبيا، ومن أصل 10 دوائر انتخابيّة تلقّت أعلى عدد من طلبات بطاقات الاقتراع عبر البريد، كانت هناك 8 دوائر في بريتيش كولومبيا و دائرتان في مقاطعة أونتاريو.

ورغم أنّ التصويت شخصيّا هو الأسهل، إلّا أنّ التصويت عبر البريد ليس معقّدا كما يقول بيار بيلون المتحدّث باسم هيئة الانتخابات الكنديّة.

وبإمكان الناخب تسجيل اسمه على موقع هيئة الانتخابات الكنديّة الإلكترونيّ، أو عبر الهاتف.

ويتعيّن عليه إعطاء دليل حول هويّته وعنوان سكنه، تماما كما هي الحال لدى التصويت شخصيّا.

ولا يبقى عليه سوى اتّباع التعليمات الواردة على بطاقة الاقتراع عندما يتلقّاها بالبريد، وملء المعلومات المطلوبة و إعادتها إلى هيئة الانتخابات في رسالة بالبريد مدفوعة مسبقا.

ويستحيل على الناخب الذي أنهى تسجيل اسمه للتصويت عبر البريد الإلكترونيّ أن يتراجع عن موقفه، ولا يعود بإمكانه التصويت شخصيّا أو المشاركة في التصويت المبكّر.

ويتمّ شطب اسمه من لوائح الانتخابات بعد أن يُكمل طلب التصويت عبر البريد لتجنّب ازدواجيّة التصويت كما أوضح بيار بيلون المتحدّث باسم هيئة الانتخابات الكنديّة.

ويتعيّن إرسال بطاقة الاقتراع قبل موعد الانتخابات في 20 أيلول سبتمبر، وبإمكان من يشاء من الناخبين أن يسلّم بطاقته يوم الاقتراع في مكتب الاقتراع حيث هو مسجّل قبل انتهاء موعد التصويت.

وتوقّعت هيئة الانتخابات الكنديّة أن تتلقّى5 ملايين بطاقة اقتراع عبر البريد، في حين لم يتجاوز العدد 50 ألف بطاقة في الانتخابات التشريعيّة الفدراليّة الأخيرة التي جرت عام 2019.

ولم تعط تفسيرا حول تلقّي أقل من مليون بطاقة اقتراع عبر البريد هذه المرّة من كنديّين مقيمين في البلاد وفي الخارج.

وأعرب عدد من الناخبين الذين تحدّثوا إلى راديو كندا عن ارتياحهم لتدابير الوقاية الصحيّة التي اتّخذتها هيئة الانتخابات الكنديّة في مراكز الاقتراع، ورأوا أنّها كافية لحماية العاملين في مراكز الاقتراع والناخبين على حدّ سواء.

ولم يكن البعض منهم على علم بإمكانيّة التصويت عبر البريد كما قالوا، وأعربوا عن أسفهم للنقص في نشر هذه المعلومات .

ومن المتوقّع أن يتأخّر إعلان نتائج الانتخابات نظرا لأنّ تعداد بطاقات الاقتراع عبر البريد يبدأ مع إقفال باب التصويت في كافّة مراكز الاقتراع ، وقد يستغرق التعداد يوما أو يومين كما قال بيار بيلون المتحدّث باسم هيئة الانتخابات الكنديّة.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين