1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

كيبيك: آلاف عمّال الصحّة يفضّلون اختبارات فيروس كورونا على التطعيم

الوزير كريستيان دوبيه.

وزير الصحّة الكيبيكي كريستيان دوبيه قال إنّ 91 بالمئة من العاملين في قطاع الصحّة تلقّوا اللّقاح المضادّ لِكوفيد-19

الصورة: La Presse canadienne / Jacques Boissinot

RCI

قال آلاف العاملين في قطاع الرعاية الصحيّة في كيبيك إنّهم يفضّلون اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ على التطعيم.

وقد أعلنت حكومة فرانسوا لوغو قبل نحو أسبوع إلزاميّة التطعيم لِعمّال الصحّة في القطاعين العام والخاص في المقاطعة.

وتفرض الحكومة التطعيم الإلزاميّ على عمّال الصحّة (نافذة جديدة) الذين يمضون أكثر من 15 دقيقة إلى جانب مريض، وتباشر تطبيق قرارها في تشرين الأوّل أكتوبر المقبل.

ويشمل القرار نحوا من 500 ألف شخص، من بينهم 300 ألف شخص يعملون في قطاع الصحّة العامّة كما قال وزير الصحّة الكيبيكي كريستيان دوبيه الذي كان يتحدّث أمام لجنة برلمانيّة.

شخص يخضع لاختبار الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ على يد ممرّضة.

فرضت حكومة كيبيك اختبار الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ 3 مرّات في الأسبوع على عمّال الصحّة الذين يرفضون تلقّي اللّقاح

الصورة: (Evan Mitsui/CBC)

وتصل نسبّة المطعّمين من عمّال الصحّة في كيبيك إلى 91 بالمئة حسب الوزير دوبيه.

وقرّر رئيس الحكومة فرانسوا لوغو أن يطرح إلزاميّة تطعيم عمّال الصحّة على النقاش أمام لجنة في الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة (البرلمان) نظرا لِإهمّية الموضوع.

ويتعيّن على عمّال الصحّة إبراز دليل تطعيم ، ويتمّ تحويل من يرفض تلقّي اللّقاح إلى مهامّ أخرى، وفي حال رفضه لها أو عدم القدرة على القيام بها، يتمّ فصله عن العمل من دون أجر قال وزير الصحّة كريستيان دوبيه.

وكان الوزير دوبيه قد أعلن في نيسان أبريل الفائت عن مجموعة من الإجراءات لِتحفيز عمّال الصحّة على تلقّي اللّقاح المضادّ لِكوفيد-19.

وفرض الخضوع لاختبار الكشف عن الفيروس 3 مرّات أسبوعيّا وشمل الإجراء العاملين في أقسام الطوارئ والعلاجات التلطيفيّة ومراكز الرعاية الطويلة الأمد ومراكز التطعيم.

وحتّى منتصف تمّوز يوليو كان ما يزيد على 5000 عامل في قطاع الرعاية الصحيّة يخضعون لاختبار الكشف عن الفيروس 3 مرّات في الأسبوع حسب معلومات راديو كندا، القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكنديّة.

ومن بين هؤلاء، تمّ تحويل 818 مأجورا إلى مهامّ أخرى، وتوقيف 18 شخصا عن العمل بدون أجر.

وتمّ سحب 7 أشخاص من العمل دون أجر إمّا بسبب رفضهم الخضوع لاختبار الكشف عن الفيروس أو بسبب عدم توفّر مجال آخر في المركز الجامعيّ المتكامل للخدمات الصحيّة والاجتماعيّة في مدينة كيبيك.

وتمّ سحب 4 آخرين من المركز الجامعي المتكامل للخدمات الصحيّة والاجتماعيّة في شيربروك ، وأعيد 3 منهم إلى العمل بعد موافقتهم على الخضوع للاختبار، وبعد نحو أسبوع من التوقّف عن العمل بدون أجر.

وتمّ الحصول على هذه المعلومات بموجب قانون الحصول على المعلومات ووثائق الهيئات العامّة.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين