1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا: مساعدة السكّان الأصليّين على مواجهة تداعيات المدارس الداخليّة

الوزير مارك ميلر.

وزير الخدمات للسكّان الأصليّين مارك ميلر أعلن عن مساعدة ماليّة للسكّان الأصليّين

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

RCI

أعلنت الحكومة الكنديّة عن مساعدة ماليّة لِمواجهة الصدمة التي أحدثها اكتشاف مئات القبور المجهولة في مواقع مدارس السكّان الأصليّين الداخليّة السابقة.

فقد تمّ العثور في أيّار مايو الفائت على رفات 215 طفلا من أبناء السكّان الأصليّين في موقع مدرسة داخليّة سابقة في كاملوبس في مقاطعة بريتيش كولومبيا.

وتمّ العثور بعدها في حزيران يونيو على 751 قبرا لأشخاص مجهولين في موقع مدرسة داخليّة سابقة في قرية مارييفال في مقاطعة سَسكتشوان.

وأعلنت حكومة جوستان ترودو الليبراليّة عن مساعدة ماليّة قدرها 312 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات، من أجل تمويل خطّة لِهدم المدارس الداخليّة السابقة (نافذة جديدة) التي ما زالت قائمة، والبحث عن قبور مجهولة الأشخاص في مواقع هذه المدارس و تغيير وُجهة استخدام بعض المدارس وإعادة بناء أخرى.

زهور ورسائل في موقع مدرسة.

تمّ اكتشاف رفاة 215 طفلا من أبناء السكّان الأصليّين في موقع مدرسة داخليّة سابقة في كاملوبس

الصورة: Radio-Canada / Alex Lamic

ويتمّ تخصيص 100 مليون دولار على مدى سنتَين من أجل هدم مدارس سابقة وترميم مدارس أخرى في مجتمعات السكّان الأصليّين.

كما يتمّ استثمار جزء من المال لِبناء منشآت جديدة في مجتمعات السكّان الأصليّين التي تقرّر هدم المدارس الداخليّة السابقة الموجودة لديها.

وتعكس الخطّة الطلبات العديدة التي تلقّتها الحكومة بهذا الشأن حسب ما قال مارك ميلر وزير الخدمات للسكّان الأصليّين.

وأضاف أنّ الطلبات تنوّعت بين من يريد هدم المدارس الداخليّة ومن يريد الحفاظ على البناء.

والعمليّة مرتبطة بما يجري داخل مجتمعات السكّان الأصليّين وقد تطول، نظرا لأنّ المسألة شديدة الحساسية كما قال الوزير ميلر.

وخصّصت الحكومة 83 مليون دولار من أجل البحث عن قبور مجهولة الأشخاص في مواقع المدارس الداخليّة السابقة، و107 ملايين دولار على مدى ثلاث سنوات لتسهيل الحصول على خدمات نفسيّة للناجين من المدارس الداخليّة وعائلاتهم.

وقد تمّ انتزاع نحو من 150 ألف طفل من أبناء السكّان الأصليّين من عائلاتهم و إدخالهم في المدارس الداخليّة الإلزاميّة، بهدف إبعادهم عن ثقافة ذويهم وإدماجهم في ثقافة البيض.

وزير العدل دافيد لاميتي.

وزير العدل الكندي دافيد لاميتي أعلن عن تعيين مُحاور خاصّ في قضيّة المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

واستمرّ نظام المدارس الداخليّة من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن العشرين، ولقي نحو من 4 آلاف طفل حتفهم بسبب ظروف العيش المزرية والأمراض وسوء المعاملة والتحرّش الجنسي.

وأكّد وزير العدل الكندي دافيد لاميتي أنّ الحكومة تعتزم تعيين مُحاوِر خاص يعمل مع السكّان الأصليّين ومع الحكومات المحليّة في المقاطعات والأقاليم الكنديّة.

ويتولّى المُحاوِر الخاص تحديد الإجراءات الضروريّة لِتلبية طلبات التحقيق في الجرائم المرتكبة في المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين.

وأوضح وزير العدل دافيد لاميتي أنّ الحكومة قرّرت تعيين محاور خاصّ بناء على اقتراح زعماء السكّان الأصليّين.

وتعتزم الحكومة الكنديّة أيضا تمويل مبادرات محليّة تهدف لتكريم ذكرى ضحايا المدارس الداخليّة في عدد من أماكن تواجدها.

و تجاوبت الحكومة مع الدعوات إلى تعيين مفوّض خاص للتحقيق في الجرائم التي ارتُكبت في المدارس الداخليّة في مختلف أنحاء كندا على مدى عقود.

وأوضح الوزير لاميتي أنّ كندا تفتقر إلى الإطار القانوني الذي يسمح بذلك، وأضاف أنّ القوانين الكنديّة لا تعكس قيَم الأمم الأوائل وتقاليدهم.

وتخصّص الحكومة 20 مليون دولار من أجل إقامة نصب تذكاري في العاصمة الفدراليّة أوتاوا، لِتكريم الناجين من المدارس الداخليّة وكلّ الأطفال الذين انتُزعوا من عائلاتهم ومجتمعاتهم كما ورد في بيان.

وتخصّص الحكومة أيضا 9،6 ملايين دولار من أجل تمويل مبادرات تكريم ضحايا المدارس الداخليّة ومختلف الأنشطة التي تجري في اليوم الوطني للحقيقة والمصالحة الذي يتمّ إحياؤه للمرّة الأولى في 30 أيلول سبتمبر المقبل.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين