1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. مجتمع

كندا تحيي مطلع آب أغسطس تاريخ انتهاء العبوديّة

يدان بيضاء وسوداء متشابكتان.

يوم التحرّر مطلع آب أغسطس يوم عطلة مدنيّة في معظم أنحاء كندا

الصورة: iStock

RCI

صوّت البرلمان الكندي عام 1834 بالإجماع لإعلان مطلع آب أغسطس يوم التحرّر و إلغاء العبوديّة في الأمبراطوريّة البريطانيّة، التي كانت كندا جزءا منها.

وقد بدأت الأمبراطوريّة البريطانيّة باستعمار الشمال الأميركي في القرن السادس عشر.

وفي حين يفضّل الكنديّون التذكير بدور كندا في إلغاء العبوديّة، إلّا أنّها لم تكن غريبة عن العبوديّة في بداياتها .

واستهدفت ممارسات العبوديّة في كندا السكّان الأصليّين (نافذة جديدة) أوائل القرن السابع عشر، ومارس المستعمِرون تجارة الرقّ في تلك الفترة، وطاولت السكّان الأصليّين وحتّى السود .

لافتة تحمل شعار حياة السود مهمّة.

مظاهرة في مدينة هاليفاكس مطلع نيسان أبريل 2021 تحت شعار حياة السود مهمّة

الصورة: Radio-Canada / Adrien Blanc

واستعبد مستعمِرون فرنسيّون عددا من السود، وبلغ العدد نحوا من 1400 شخص بين عامَي 1600 و 1831.

وانتشر امتلاك السود واستعبادهم خلال فترة الاستعمار في المجتمع، لِتلبية الحاجة إلى يد عاملة رخيصة ولأنّ امتلاكَهم كان يشكّل علامة على الثروة.

وفي عام 1793، علِم جون غريفز سيمكو حام كندا العليا، أنّه تم تقييد امرأة مستعبَدة بالقوّة وسحبُها على متن قارب يعبر نهر نياغارا بِهدف بيعها.

وباشر الحاكم بممارسة الضغوط من أجل إلغاء العبوديّة، ونجح في العام نفسه في تمرير قانون يحظر استيراد الأفارقة المستعبَدين في كندا العليا( وهي اليوم مقاطعة أونتاريو).

وضمَن القانون في الوقت عينه تحرير الأطفال الأفارقة المستعبَدين عندما يبلغون الخامسة والعشرين من العمر، ولكنّه لم يقض كليّا على العبوديّة.

وفي عام 1834، أقرّ البرلمان البريطانيّ قانونا يلغي العبوديّة في بريطانيا، وفي كافّة أراضي الأمبراطوريّة، بما فيها كندا وأجزاء من جزر الكاريبي.

واستمرّت كندا في مكافحة العبوديّة واستقبلت آلاف الأفارقة المستعبَدين في الولايات المتّحدة وأصبحت ملاذا آمنا بالنسبة لهم.

ومع مرّ السنين، اعترفت كندا بوجود تمييز بحقّ السود في البلاد، واعترفت بدورهم في المجتمع الكندي.

وفي عام 1995، تبنّى مجلس العموم الكندي بالإجماع اقتراحا تقدّمت به النائبة جين أوغستين تدعو فيه لإعلان شباط فبراير شهر تاريخ السود في كندا.

ويحيي الكنديّون شهر تاريخ السود سنويّا، تقديرا لِمساهمات الكنديّين السود في كندا ودورهم في ازدهارها.

ومنذ مدّة، عاد شعار حياة السود مهمّة للبروز في الولايات المتّحدة وفي دول العالم ومن بينها كندا، عقب مقتل الأميركي الإفريقي جورج فلويد.

و شعار حياة السود مهمّة Black Lives Matter، واحد من شعارات حركة الحقوق المدنيّة في الولايات المتّحدة.

ويوم التحرّر مطلع آب أغسطس هو يوم عطلة مدنيّة في معظم أنحاء كندا، وغالبا ما يُعرف بِيوم العائلة.

(راديو كندا الدولي/ لين ديجاردان) ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين