1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة

كوفيد-19: تسارع انتشار الفيروس في مقاطعة ألبرتا

موظّف يضع كمامة داخل غرفة مستشفى.

فيروس كورونا المستجدّ ينتشر في مقاطعة ألبرتا بسرعة أكبر من الموجة الثالثة

الصورة: Services de santé Alberta/Leah Hennel

RCI

حذّر عدد من خبراء الصحّة والأمراض المعدية من أنّ انتشار فيروس كورونا المستجدّ يتسارع في ألبرتا بوتيرة مقلقة، تفوق الذروة التي شهدتها المقاطعة خلال الموجة الثالثة.

وبلغ معدّل تكاثر الفيروس 30 بالمئة، وهو أعلى ممّا كان عليه خلال فصل الربيع حيث كان المعدّل يصل إلى 1500 حالة كوفيد-19 يوميّا.

ويمثّل معدّل التكاثر عدد الأشخاص الذين يصابون نتيجة الاتّصال بالشخص المصاب بمرض كوفيد-19، وقد تضاعف العدد وبلغ 1،48 ، ما يعني أنّ كلّ شخص مصاب ينقل العدوى إلى 148 شخصا (نافذة جديدة).

معدّل انتشار الفيروس هو حاليّا الأعلى الذي شهدناه خلال الجائحة قال غريغ جينّي، أستاذ علم المناعة و بيولوجيا الأحياء في جامعة كالغاري.

ورغم أنّ عدد حالات كوفيد-19 منخفض حتّى الآن، إلّا أنّ معدّل انتشار الفيروس هو الأسرع من بين ما شهدناه في مراحل أخرى خلال الجائحة، قال غريغ جينّي.

حقنة في قارورة لقاح.

معدّل التطعيم ضدّ كوفيد-19 ما زال منخفضا في مقاطعة ألبرتا

الصورة: Radio-Canada / Sébastien Vachon

وأضاف أنّ الوضع شبيه بما يشار إليه بالنموّ الأُسّي، ما يعني أنّ عدد حالات كوفيد-19 مرشّح للارتفاع في ألبرتا خلال الأسابيع المقبلة.

وخلال الموجة الثالثة، كان هناك نحو من 1500 حالة كوفيد-19 يوميّا في ألبرتا، وكان معدّل تكاثر الفيروس 1،15.

ويثير ارتفاع معدّل تكاثر الفيروس القلق أكثر من ارتفاع عدد حالات كوفيد-19 حسب ما قالت كارولين كوليين، من كرسيّ الأبحاث كندا 150 حول رياضيّات العدوى والصحّة العامّة في جامعة سايمون فرايزر في مقاطعة بريتيش كولومبيا.

ولا يتعلّق الأمر بارتفاع الحالات فحسب، وإنّما في ارتفاعات سريعة للغاية قالت كارولين كوليين، ما يعني أنّنا نشهد تغييرا كبيرا، من تراجعٍ في عدد الحالات نحو ارتفاع فيها.

وما زال عدد حالات كوفيد-19 ومعدّل الحالات الإيجابيّة منخفِضا في الوقت الحالي، ولكنّه يرتفع، لا سيّما بسبب متحوّر دلتا.

وأفيد يوم الثلاثاء عن 1173 حالة نشطة ومعدّل 2،54 بالمئة من النتائج الإيجابيّة في اختبارات الكشف عن الفيروس في ألبرتا.

مدخل مستشفى وأمام إشارة تحمل كلمة "توقّف".

معدّل تكاثر فيروس كورونا المستجدّ يقلق خبارء الصحّة في مقاطعة ألبرتا

الصورة: La Presse canadienne / Jeff McIntosh/

وكلّ هذه الأرقام مؤشّرات على أنّنا في طريقنا نحو الموجة الرابعة من الفيروس، كما يقول د. جيمس تالبوت أستاذ الصحّة العامّة المساعد في جامعة ألبرتا.

ويضيف أنّه كان سيدقّ ناقوس الخطر لو كان لديه أقرباء وأصدقاء لم يتلقّوا بعد اللّقاح المضادّ لِكوفيد-19.

ويعرب د. جيمس تالبوت، رئيس الخدمات الطبيّة السابق في ألبرتا، عن قلقه من ارتفاع عدد الأشخاص غير المطعّمين في المقاطعة.

ويؤكّد أنّ التطعيم يوفّر حماية قويّة ضدّ الإصابة بكوفيد-19 وحماية أكبر ضدّ تبعات المرض الخطيرة.

وتبلغ نسبة الأشخاص غير المطعّمين 35،8 بالمئة في ألبرتا، ونسبة الذين لم يكملوا التطعيم 45،7 بالمئة حسب سلطات الصحّة العامّة في المقاطعة.

الوضع أشبه بحرائق الغابات. نسبة 25 بالمئة من الأشخاص الذين لم يتلقّوا اللّقاح شبيهة بـ25 بالمئة من الخشب الجاف المتأجّج في غابة
د. جيمس تالبوت أستاذ الصحّة العامّة المساعد في جامعة ألبرتا

وأمام أبناء المقاطعة خيار التطعيم يقول د. تالبوت، وزيادة التحصين ضدّ المرض، و تصبح فرصة إصابتهم بالعدوى واحد في 100000، أو واحد في المليون.

والخيار الآخر أمامهم هو انتظار الإصابة بالفيروس وفرصة إصابتهم بأحد الأشكال الخطيرة منه واحد في المئة قال د. جيمس تالبوت.

ولا يستبعد غريغ جينّي، أستاذ علم المناعة و بيولوجيا الأحياء في جامعة كالغاري أن يكون خفض قيود الوقاية منذ مطلع تمّوز يوليو الجاري في ألبرتا وراء ارتفاع عدد حالات كوفيد-19.

ويؤكّد على أهميّة تتبّع الحالات وعدد الحالات اليومي في الأسابيع المقبلة، لمعرفة المزيد حول الموجة المقبلة من الفيروس.

(سي بي سي/ جينيفر لي/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين