1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

المدارس الداخليّة: الناجون يطالبون نشر وثائق حول التعويضات

مدرسة وأمامها ملعب وأشجار.

تمّ العثور على قبور مجهولة في مواقع مدارس داخليّة سابقة للسكّان الأصليّين، وفي الصورة مدرسة قرية مارييفال السابقة في مقاطعة سَسكتشوان

الصورة: fournie par Collection générale de la Société historique de Saint-Boniface

RCI

قال عدد من الناجين من مدارس السكّان الأصليّين في كندا إنّ وثيقة تخصّ الكنيسة الكاثوليكيّة موجودة لدى محكمة في ريجاينا ، لكنّ السلطات ترفض نشرها.

وتتضمّن الوثيقة تفاصيل متعلّقة بالتعويضات على الناجين من المدارس الداخليّة، حسب ما قاله عدد من الناجين وخبراء القانون وأيضا زعيم الشعوب الأصليّة ذات السيادة FSIN، بوبي كاميرون.

ودعوا جميعا، في حديث إلى سي بي سي، القسم الإنجليزي في هيئة الإذاعة الكنديّة، إلى نشر هذه الوثيقة.

وتفيد الوثيقة أنّ الكنيسة الكاثوليكيّة قدّمت 25 مليون دولار من الخدمات العينيّة للسكّان الأصليّين الناجين من المدارس الداخليّة الإلزاميّة.

وتساءل بوبي كاميرون، زعيم جمعيّة الشعوب الأصليّة ذات السيادة في سَسكتشوان عن السبب وراء رفض الكنيسة الكاثوليكيّة وبعد ذلك محكمة سَسكتشوان، نشر هذه الوثيقة (نافذة جديدة).

بوبي كاميرون   زعيم جمعيّة   الشعوب الأصليّة ذات السيادة في سَسكتشوان.

بوبي كاميرون زعيم جمعيّة الشعوب الأصليّة ذات السيادة يرى أنّ نقص الشفافية من قبل الكنيسة الكاثوليكيّة ومحمكة ريجاينا أمر خاطئ

الصورة: Radio-Canada / Albert Couillard

إنّنا متعبون وقد سئمنا لعبة القطّ والفأر قال بوبي كاميرون، وتساءل عمّا تخفيه المحكمة، وأضاف أنّ المعلومات تلك هي مُلك السكّان الأصليّين.

وأضاف كاميرون، الذي تمثّل جمعيّته الشعوب الأصليّة في سَسكتشوان، إنّ نقص الشفافية من قبل الكنيسة الكاثوليكيّة والمحكمة أمر خاطئ.

وأفيد أنّ الوثيقة تحدّد الخدمات العينيّة التي وافقت الكنيسة الكاثوليكيّة على تقديمها كجزءٍ من اتّفاق وقّعته مع الحكومة الفدراليّة للتعويض على الناجين من المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين في كندا.

وأكّد موظّفون في المحكمة وجود الوثيقة، لكنّهم رفضوا تقديمها إلى سي بي سي.

وقد فرضت كندا نظام المدارس الداخليّة الإلزاميّة لأبناء السكّان الأصليّين، الذي استمرّ من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن العشرين.

وتمّ انتزاع نحو من 150 ألف طفل من أبناء السكّان الأصليّين من ذويهم وإدخالُهم في 130 مدرسة موزّعة على مختلف أنحاء البلاد.

وسعت كندا لإبعادهم عن ثقافة ذويهم ودمجهم في ثقافة البيض، وتعرّضوا لسوء المعاملة وتوفّي نحو من 4000 طفل بسبب المرض وسوء المعاملة وظروف العيش المزرية.

ورفض القاضي مارتيل بوبيسكول رئيس محكمة سَسكتشوان التحدّث إلى سي بي سي، وردّ على طلبها في رسالة قائلا

إنّ لدى المحكمة دور الإشراف على الملفّات التي لديها، وهي تتّبع الإجراءات المناسبة.

لن تغيّر المحكمة إجراءاتها، ولن تقوم بِتسريعها، ولن تتجاهل مسؤوليّاتها الأساسيّة لِتتناسب مع المهلة التي تضعونها كتب القاضي مارتيل بوبيسكول في رسالته إلى سي بي سي.

وتقول المحامية مايو موران، عميدة معهد الحقوق السابقة في جامعة تورنتو، إنّ نشر الوثيقة بات أكثر إلحاحا بعد اكتشاف ما يزيد على ألف قبر مجهول في موقع مدرسة كاملوبس الداخليّة السابقة وفي مواقع أخرى في سَسكتشوان وكندا.

ومن المهمّ حسب قولها، إعطاء الناجين من المدارس الداخليّة كلّ المعلومات بأسرع وقت، وعدم التسبّب بالمزيد من الآلام لهم بعد كلّ المعاناة التي مرّوا بها كما قالت المحامية مايو موران.

وتعهّدت الكنيسة الكاثوليكيّة بتقديم 79 مليون دولار من التعويضات للناجين من المدارس الداخليّة من خلال 3 وعود.

ونفّذت أوّل تعهّداتها بتقديم 29 مليون دولار نقدا، وتعهّدت ثانيا ببذل أفضل الجهود من أجل جمع تبرّعات بقيمة 25 مليون دولار، وتمّ دفع 4 ملايين دولار فقط للناجين.

وأعفى القاضي في محكمة سَسكتشوان الكنيسة الكاثوليكيّة من جمع التبرّعات بأكملها، و استند في قراره إلى بند أفضل الجهود، وتمّ السماح لها ثالثا بالإعلان عن 25 مليون دولار على شكل خدمات عينيّة.

ويقول عدد من الناجين إنّهم لا يعرفون ماذا تعنيه الخدمات العينيّة، ومن حقّهم أن يعرفوا معناها الآن.

(سي بي سي/ جيسن واريك/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين