1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع
  3. صحّة

أونتاريو: آمال انتعاش السياحة مع استئناف بعض المرافق نشاطها

برج تورونتو .

برج تورونتو أ؛د المعالم السياحيّة في المدينة أعاد فتح أبوابه أمام الزوّار

الصورة: CBC

RCI

تركت جائحة فيروس كورونا المستجدّ تداعيات على صناعة السياحة حول العالم وتسببّبت بخسائر فادحة على هذا القطاع الحيوي.

ولم تسلم صناعة السياحة في كندا من تداعيات الفيروس التاجي، وإذ بدأ هذا القطاع يسير نحو التعافي ، إلّا أنذ الطريق طويل كي تعود الأمور إلى طبيعتها.

وفي أونتاريو، كبرى المقاطعات الكنديّة من حيث حجم الاقتصاد وعدد السكّان، يسود شيء من التفاؤل مع إعادة فتحبرج تورونتو (نافذة جديدة) CN Tower، أحد أبرز معالم السياحة في كندا وفي المقاطعة.

وأعيد فتح أكواريوم ريبلي Ripley Aquarium، بعد نحو ثمانية أشهر من الإغلاق.

وأعرب بيتر دويل المدير العام للأكواريوم عن أمله في أن يكون الزوّار متشوّقين لزيارة الأكواريوم بعد ثمانية أشهر من الإغلاق، كما قال دويل مع بداية وصول الروّاد.

وتزدهر بصورة خاصّة هذه السنة السياحة الداخليّة (نافذة جديدة)، ورغم أنّ مسيرة التعافي انطلقت، إلّا أنّها ما زالت بطيئة حسب ما قال فريدريك ديمانش مدير معهد تد روجرز لإدارة السياحة والفندقة في جامعة رايرسون في أونتاريو.

يحتاج الناس لاستعادة الثقة بالسَفر، والتواجد في مواقع مدنيّة تضمّ تجمّعات كبيرة، إن في المطاعم أو في الأماكن الترفيهيّة. وعلينا ألّا ننسى أنّ بعض القيود على السفر ما زالت مستمرّة حتّى هنا في كندا
فريدريك ديمانش مدير معهد إدارة السياحة والفندقة في جامعة رايرسون

ومن المتوقّع أن تسهم إعادة فتح الحدود الكنديّة الأميركيّة في إعطاء دفع مهمّ للقطاع السياحي.

شاحنة تمرّ  على الحدود بين كندا والولايات المتّحدة.

إغلاق الحدود بين كندا والولايات المتّحدة بسبب جائحة كوفيد-19 ترك تداعياته على أكثر من قطاع، بما في ذلك السياحة

الصورة: Radio-Canada / André Vuillemin

ويقول كريستوفر بلور عضو جمعيّة صناعة السياحة في أونتاريو، إنّ التأثير المالي للسيّاح من الولايات المتّحدة الذين ينفقون الكثير من المال يفوق تأثير السيّاح الكنديّين في المقاطعة.

وقبل الجائحة، كان السيّاح من الولايات المتّحدة يشكّلون 70 بالمئة من إجمالي السيّاح الذين تستقبلهم أونتاريو كما قال. ويأتي عدد كبير من أصحاب الأعمال الأميركيّين إلى مدينة تورونتو، وتعوّل المقاطعة بشدّة على إعادة فتح الحدود.

وقد أُغلقت الحدود في وجه السفر غير الضروري في آذار مارس من العام 2020 بموجب اتّفاق بين كندا والولايات المتّحدة، مع بداية جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

وأعلن رئيس الحكومة جوستان ترودو تخفيف بعض القيود التي فرضتها كندا على المسافرين الواصلين من الولايات المتّحدة الذين أكملوا التطعيم ضدّ كوفيد-19 اعتبارا من منتصف الشهر المقبل، وأمام المسافرين من باقي البلدان في أيلول سبتمبر المقبل.

لكنّ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أعلنت الأسبوع الماضي أنّها ما زالت تراجع خطّة إعادة فتح الحدود أمام الزوّار الكنديّين الذين أكملوا التطعيم، وتستند في قرارها إلى رأي خبراء الصحّة.

ويقول فريدريك ديمانش إنّ عددا كبيرا من السيّاح يأتون إلى أونتاريو لزيارة الأهل والأصدقاء، لا سيّما أنّ مدينة تورنتو متعدّدة الثقافات، ، وأنّ أكثر من 50 بالمئة من أبنائها مولودون في الخارج.

ويقول أندرو وير من هيئة وجهة تورونتوDestination Toronto (نافذة جديدة) إنّ المدينة الملِكة تشتهر بِكونها وُجهة رحلات الأعمال، و تستضيف الكثير من المؤتمرات والمحاضرات ولِقاءات العمل، التي تشكّل كلّها جزءا مهمّا من اقتصادها السياحي الشامل.

وقد أعلنت الحكومة الفدراليّة أنّها سوف تعيد فتح الحدود أمام السيّاح الأجانب الذين أكملوا التطعيم ضدّ كورونا في أيلول سبتمبر المقبل.

غير أنّ رحلات العمل لم تبدأ بعد كما يقول أندرو وير، ومن المفترض كما يوضح، أن تكون الحجوزات لرحلات العمل والمؤتمرات التي تُعقد العام المقبل قد بدأت منذ الآن، وهو ما لم يحصل بعد.

ويستبعد كريستوفر بلور عضو جمعيّة صناعة السياحة في أونتاريو أن تعود الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الجائحة في عام 2022، مشيرا إلى أنّ خسائر القطاع السياحي بلغت 8 مليارات دولار خلال عام واحد ، ويتوقّع أن ترتفع إلى 10 مليارات دولار بعد انتهاء الموجة الثالثة من الفيروس، وألّا تعود الأمور إلى طبيعتها قبل أربعة أعوام.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين