1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

القوّات الكنديّة تتوجّه إلى بريتيش كولومبيا و مانيتوبا بعد تمدّد رقعة حرائق الغابات

طائرة تلقي لِإطفاء حرائق الغابات.

أعلنت حكومة بريتيش كولومبيا حالة الطوارئ بعد توسّع رقعة حرائق الغابات

الصورة: Marjorie Schaper

RCI

يتوجّه نحو من 350 جنديّا إلى بريتيش كولومبيا التي تجتاح حرائق الغابات عددا من مناطقها.

و أعلنت حكومة المقاطعة أمس الاثنين حالة الطوارئ عقب تمدّد رقعة حرائق الغابات التي خرجت عن السيطرة (نافذة جديدة).

وقال مايك فانوُرث وزير السلامة العامّة في حكومة المقاطعة إنّ الوضع بلغ نقطة حسّاسة.

وقال وزير الدفاع هارجيت سجان في تغريدة على موقع تويتر إنّ الحكومة الفدراليّة وافقت على طلب المساعدة وقرّرت إرسال 350 جندي من أجل دعم جهود إخماد الحرائق ومراقبة الوضع في بريتيش كولومبيا.

وتسمح حالة الطوارئ حسب قول الوزير فانوُرث، الإعداد لاحتمال القيام بعمليّة إجلاء ضخمة (نافذة جديدة)، وتوفّر أمام الحكومة فرصة إعداد مراكز إيواء للأشخاص الذين يتمّ إجلاؤهم.

واتّخذت حكومة جون هورغان قرارها بالتنسيق مع هيئة الطوارئ وهيئة مكافحة الحرائق حسب قول وزير السلامة العامّة.

وامتدّت رقعة الحرائق في أوزويوس و أوليفر، من 7 كيلومترات مربّعة يوم الإثنين إلى 20 كيلومترا مربّعا فجر اليوم الثلاثاء حسب هيئة مكافحة الحرائق في بريتيش كولومبيا.

وما زالت مئات الحرائق مستعِرة في المقاطعة، ورغم تراجع عددها، إلّا أنّها زادت حدّة في الداخل.

دخان الحرائق يتصاعد في سماء مدينة.

حريق مستعِر في توماس كريك القريبة من أوكاناغان فولز في بريتيش كولومبيا.

الصورة: The Canadian Press / Penticton Herald-Mark Brett

وأصدرت السلطات أوامر إجلاء في منطقة أوكاناغان سيميلكامين، وتمّ إجلاء السكّان الأصليّين في منطقة أوزويوس بالكامل.

وتمّت عمليّات الإجلاء بسرعة لِدرجة تعذّر معها على السلطات تحديد عدد الذين تمّ إجلاؤهم عن منازلهم وقراهُم.

ويطرح تغيّر وجهة الرياح في مناطق الداخل تحدّيات على فرق الإطفاء، لا سيّما أنّ الأمطار لم تهطل منذ نحو 5 أسابيع في بعض أنحاء المقاطعة.

ويعمل عناصر من الشرطة الملكيّة الكنديّة وفرق البحث والإنقاذ، على المساعدة في إجلاء السكّان بسرعة.

وكان عدد من أبناء هذه المناطق قد دعوا الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ.

وقال والت كوب، عمدة مدينة وليامز ليك، وهي واحدة من المدن والقرى التي دعت إلى إعلان حالة الطوارئ، إنّ هذا الإجراء يعطي الحكومة سلطات فوريّة لتسيير الأمور والحدّ من المشاكل الأمنيّة ومن الأضرار التي قد تلحق بالمنازل.

وذكّر العمدة والت كوب بحرائق الغابات التي اجتاحت المدينة عام 2017، وأكّد على أهميّة التحرّك وتوفير الموارد بسرعة وليس في غضون أيّام كما قال.

وضمّت مدينة وليامز ليك صوتها إلى مدن أخرى طلبت منذ الأسبوع الماضي من الحكومة إعلان حالة الطوارئ.

وفي السياق نفسه، أعلنت الحكومة الكنديّة عن إرسال 120 جنديّا إلى مقاطعة مانيتوبا للمساعدة على مكافحة حرائق الغابات المشتعلة فيها.

وقالت وزارة السلامة العامّة الكنديّة في بيان صدَر الليلة الماضية إنّ الحكومة وافقت على طلب رسميّ قدّمته مانيتوبا من أجل الحصول على المساعدة.

وأشار البيان إلى أنّ عدد الحرائق التي اندلعت في مانيتوبا منذ مطلع العام يفوق المعدّل السنوي ، وقضى حتّى الآن على 500 ألف هكتار من الغابات، وتسبّب بضغوط كبيرة على موارد مكافحة الحرائق المحليّة في المناطق وفي المقاطعة بأسرِها.

(سي بي سي- بيتر زيمونيتش/ راديو كندا- جنفياف لاسال/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين