1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. صحّة

كندا: إعادة تأهيل الطيارين قبل استئناف حركة النقل الجوّي كالمعتاد

طائرة تابعة لشركة إير كندا وأخرى لِشركة إير ترانزات.

طائرة تابعة للخطوط الجويّة إير كندا، وأخرى لشركة ترتنزات جاثمتان فوق مدرج مطار تورونتو الدولي

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

RCI

تستعدّ شركات النقل الجوّي لاستئناف الرحلات كالمعتاد في وقت باشرت الحكومة الكنديّة التخفيف من القيود التي فرضتها على المسافرين مع بداية جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

وتأثّر قطاع صناعة الطيران بحدّة بهذه الجائحة، وانخفضت الرحلات الجويّة وظلّت الطائرات مسمّرة على أرض المطارات وتوقّف الطيّارون عن العمل فترة طويلة.

ومن المتوقّع أن يخضع العديد منهم لدورة إعادة تأهيل تستمرّ شهرين،بِتكلفة 50 ألف دولار لِكلّ طيّار.

وإعادة التأهيل مكلفة لِشركات الطيران، وفي حين يمتلك البعض منها أجهزة محاكاة الطيران، سوف يضطرّ البعض الآخر لاستئجار هذه الأجهزة كما قال خبير الطيران المدنيّ جان لابوانت.

وتكمن المشكلة حسب قول لابوانت، في زحمة استئجار أجهزة محاكاة الطيران، التي سوف تُقبل شركات الطيران على استئجارها إمّا من الخارج، أو من شركة سي آي إي CAE الكنديّة لمحاكاة الطيران التي يقع مقرّها في مونتريال، أو من شركة فلايت سيفتي كما قال خبير الطيران المدني جان لابوانت.

شرطيّان وعاملو صحّة في مركز الكشف عن كوفيد-19 في مطار تورونتو الدولي

فرضت الحكومة الكنديّة قيودا على المسافرين الواصلين إلى البلاد، ونشرت مراكز كشف عن كوفيد-19 في كبريات المطارات

الصورة: La Presse canadienne / Frank Gunn

ومن المهمّ في الوقت عينه، إعادة تأهيل طواقم المضيفات والمضيفين العاملين على متن الطائرات، والتأكّد من أنّ كلّ الطائرات الجاثمة على مدارج المطارات جاهزة لاستئناف الطيران.

ويتطلّب التدقيق في الطائرة وجهوزيّتها للطيران بعد توقّفٍ دام طويلا، ما بين 250 إلى 450 ساعة عمل كما يقول خبير الطيران المدني جان لابوانت.

ويعمل من 10 إلى 15 تقنيّا طوال 10 ساعات في اليوم على مدى 3 أيّام للتدقيق في الطائرة أضاف لابوانت، ما يكلّف كلّ واحدة من شركات الطيران مئات آلاف الدولارات حسب قوله.

وخصّصت الحكومة الكنديّة مساعدة ماليّة قدرها 7 مليارات دولار لِدعم شركات الطيران.

وتطالب الشركات الحكومة بوضع خطّة واضحة قبيل استئناف أنشطتها،وتحتاج إلى رؤية واضحة لِتعرف بالتأكيد كيف تسير الأمور كما قال كريستوف هينيبل، نائب رئيس الموارد البشريّة والشؤون العامّة لدى شركة ترانزات الجويّة الكنديّة.

مسافر يجرّ عربة عليها حقائب في المطار.

باشرت الحكومة تخفيف القيود على المسافرين الواصلين إلى كندا الحاصلين علىجرعتَي اللّقاح مطلع تمّوز يوليو 2021

الصورة: La Presse canadienne

وكانت الشركات الجويّة الكنديّة قد طلبت في أيّار مايو الماضي من الحكومة الفدراليّة أن تضع خطّة واضحة لاستئناف الرحلات الدوليّة (نافذة جديدة)، بعد أنّ قرّر الاتّحاد الأوروبي فتح حدوده أمام المسافرين الحاصلين على اللّقاح المضادّ لكوفيد-19.

وقال مايك ماكناني، الرئيس والمدير العام للمجلس الوطني لمجلس شركات الطيران الكنديّة، إنّه يتعيّن أن تكشف الحكومة الليبراليّة برئاسة جوستان ترودو، على غرار ما فعلته العديد من الدول، عن موعد إلغاء القيود التي فرضتها على المسافرين الذين حصلوا على اللّقاح.

ووجّه المجلس الوطني لِشركات الطيران ونحو من 60 منظّمة تعمل في قطاع الصناعة الجويّة، رسالة إلى رئيس الحكومة، أكّدوا فيها على الحاجة الملحّة إلى خطّة إعادة إطلاق الاقتصاد وقطاع صناعة الطيران كما قال ماكناني.

وأضاف أنّ قطاع صناعة الطيران يشكّل مع قطاع السياحة مورد رزق بالنسبة لمئات الملايين من الكنديّين في مختلف أنحاء البلاد.

وعمدت شركات الطيران إلى تسريح آلاف الموظّفين بصورة مؤقّتة وتعليق العديد من رحلاتها الجويّة الداخليّة والدوليّة منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجدّ، وتكبّدت خسائر فادحة،عقب القيود المتشدّدة التي فرضتها الحكومة الكنديّة على

المسافرين الواصلين إلى البلاد.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين