1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع
  3. السكّان الأصليّون

عائلة من السكّان الأصليّين تطالب كاهنا كاثوليكيّا بالاعتذار

أحذية موضوعة على بنك.

نصُب تذكاري من أحذية الأطفال تكريما لالضحايا الأطفال من أبناء السكان الأصليّين

الصورة: offerte par Sammie Ne Hiyawak

RCI

طلبت عائلة من أبناء السكّان الأصليّين من ساني سبستيان كاهن كنيسة الملاك ميخائيل في مدينة دانفيل في أونتاريو الاعتذار، لأنّه طرح في القمامة أحذية أطفال كانت موضوعة على درج الكنيسة.

ويضع الكثيرون أحذية ولعب أطفال في عدد من الأماكن في كندا منذ أن تمّ الكشف عن رفات 215 كفلا مدفونة في موقع مدرسة داخليّة سابقة في مدينة كاملوبس في مقاطعة بريتيش كولومبيا في أيّار مايو الماضي.

فقد وضعت عائلة سامّي ني هياواك خمسة أزواج من الأحذية على مدخل الكنيسة في السابع من حزيران يونيو الجاري.

وهياواك من أبناء السكّان الأصليّين، ووالده أحد الناجين من المدارس الداخليّة الإلزاميّة.

شخص ينظر إلى أحذبية ولُعب أطفال موضوعة على الدرج.

وضع الكثيرون أحذية ولُعب أطفال تكريما لذكرى الأطفال من أبناء السكّان الأصليّين، منذ العثور على رفات 215 طفلا مدفونة في موقع مدرسة داخليّة سابقة

الصورة: CBC/ BEN NELMS

وقد فرضت كندا نظام المدارس الداخليّة الإلزاميّة لأبناء السكّان الأصليّين، الذي استمرّ من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن العشرين.

وتمّ انتزاع نحو من 150 ألف طفل من أبناء السكّان الأصليّين من ذويهم وإدخالُهم في 130 مدرسة موزّعة على مختلف أنحاء البلاد.

وسعت كندا لإبعادهم عن ثقافة ذويهم ودمجهم في ثقافة البيض، وتعرّضوا لسوء المعاملة وتوفّي 4000 طفل بسبب المرض وسوء المعاملة وظروف العيش المزرية.

وقال الكاهن ساني سبستيان إنّه لم يكن على علم بما تعنيه الأحذية وقد رماها خوفا من أن يتعثّر عليها.

وأثار نزع الأحذية من أمام الكنيسة جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي (نافذة جديدة)، وعلِم الكاهن على أثره بما تعنيه كما قال.

رجل وطفل يضعان زهرة  فوق كومة من الزهور أمام مدرسة.

نصب تذكاري من الأحذية والزهور أمام مدرسة كاملوبس الداخليّة السابقة

الصورة: La Presse canadienne / Darryl Dyck

لكنّ سامّي ني هياواك يؤكّد أنّ الكاهن كان يعرف ما تعنيه هذه الأحذية التي وُضعت في عدد من أنحاء البلاد بعد العثور رفات 215 طفلا في كاملوبس.

وأضاف أنّها ترمز إلى ما عاناه هؤلاء الأطفال، الذين عوملوا كأنّهم قذرين.

ويقول ني هياواك إنّ والده الذي ينتمي إلى أمّة الكري من السكّان الأصليّين كان في العاشرة من عمره، وعمّه في الخامسة عندما أُدخلا إلى مدرسة داخليّة في كينورا في مقاطعة أونتاريو.

وقد أجرت المدرسة تجارب طبيّة وغذائيّة على الأطفال كما قال ني هياواك، وتعرّض والده لِسوء المعاملة من قبل الراهبات، من شدّ الأذن بقوّة والصفعات القويّة على الوجه بالجرس اليدوي، وكلّ ما يُعتبر من أدوات الترويض.

لقد وضعت هذه الأحذية من أجل أقاربي قال سامّي ني هياواك.

وقال الكاهن سيبستيان إنّه لم يكن يعلم في البداية أنّ الأحذية هي لِتكريم ذكرى الأطفال، وسبق أن رمى أشخاص قمامة وزجاجات بيرة أمام مدخل الكنيسة، و لم يُطلعه أحد على أنّه سيتمّ وضع الأحذية بمثابة نصب تذكاري للأطفال.

وفي الثامن من الشهر الجاري، وافق الكاهن على إقامة نصب تذكاري ثانٍ أمام الكنيسة، عندما حضر عدد من الأشخاص حاملين أحذية ولُعب أطفال لِوضعها أمام المدخل.

وقال إنّ الأحذية التي وُضعت في اليوم السابق كانت ممزّقة وغير صالحة للاستخدام.

عندما تقيم نصبا تذكاريا، تستخدم أحذية جميلة، وعندما يموت شخص، لا تضع زهورا اصطناعيّة فوق نعشه قال ساني سبستيان كاهن كنيسة الملاك ميخائيل.

وأضاف أنّه يصلّي من أجل أطفال السكّان الأصليّين، وهو على صلة وثيقة بِأبناء محميّة سيكس نايشنز Six Nations، في مقاطعة أونتاريو.

وقالت مارغاريت يونغ نائبة رئيس أبرشيّة الملاك ميخائيل إنّ ما جرى هو سوء تفاهم مؤسف للغاية، ولم تكن تعرف بأنّه تمّ طرح الأحذية في القمامة، وأعربت عن حزنها لما جرى.

نحن آسفون للغاية إن كانت الأعمال التي قام بها أحدنا قد تسبّبت بالإساءة منذ الكشف عن رفات الأطفال في كاملوبس قالت مارغريت يونغ.

(سي بي سي/ بوبي هريستوفا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

بريتيش كولومبيا: العثور على رفات 215 طفلا في أرض مدرسة داخليّة في كاملوبس

المدارس الداخليّة: العثور على كلّ رفات الأطفال مهمّ للسكّان الأصليّين لاستكمال الحداد

كندا:نحو اعتماد يوم عطلة رسمية تكريمًا لضحايا المدارس الداخلية للسكان الأصليين (نافذة جديدة)

العناوين