1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة

كوفيد-19: أكثر من 64 بالمئة من الكنديّين تلقّوا الجرعة الأولى من اللقاح

شخص يحمل بين يديه قارورة لقاح.

كندا في الطليعة من حيث عدد الأشخاص الذين تلقّوا الجرعة الأولى من اللقاح المضادّ لفيروس كورونا المستجدّ

الصورة: La Presse canadienne / Nathan Denette

RCI

ارتفعت وتيرة التطعيم ضدّ فيروس كورونا المستجدّ في كندا بعد انطلاقة بطيئة

ويعزو د. توبول هذا الارتفاع إلى الطليعة إلى ما أسماه ثقافة كندا.

ويقول في حديث إلى سي بي سي، القسم الإنجليزي في هيئة الإذاعة الكنديّة، إنّ الكنديّين ميّالون للاستناد أكثر إلى العلم، والتردّد أقلّ بشأن اللقاح (نافذة جديدة) ومعارضته من الأميركيّين.

ويعزو خبراء آخرون تقدّم حملة التطعيم في كندا إلى تضافر مجموعة من العوامل، جعلتها في المرتبة الأولى من حيث عدد الذين تلقّوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا.

وتفيد بيانات المنشور العلميّ عالمنا في بيانات Our World in Data، أنّ كندا أزاحت إسرائيل من المرتبة الأولى، ونجحت في إعطاء الجرعة الأولى إلى 64 بالمئة من الكنديّين، في حين بلغ المعدّل 63 بالمئة في إسرائيل.

ويعزو د. إسحق بوغوش أخصّائيّ الأمراض المعدية وعضو لجنة طرح اللقاح في أونتاريو، تقدّم حملة التطعيم، إلى التعاون القائم بين الحكومة الكنديّة والحكومات المحليّة في المقاطعات.

الوزيرة أنيتا أناند.

وزيرة الخدمات العامّة والتموين الكنديّة أنيتا أناند

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

لدينا قدرة مميّزة على صعيد إعطاء اللقاحات بسرعة في هذا البلد قال د. بوغوش، وعندما تصل كميّات اللقاح، يتمّ تطعيم المواطنين بسرعة، على غرار ما يجري حاليّا حسب قوله.

ولكنّ لدى إدوار ماتيو، رئيس المنشور العلمي عالمنا في بيانات بعض التحفّظات.

ويعزو ماتيو تقدّم حملة التطعيم في كندا إلى الاستراتيجيّة التي اعتمدتها، وقضت بإعطاء الجرعة الأولى من اللقاح إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين، وتأخير موعد إعطاء الجرعة الثانية، كما ورد في رسالة إلكترونيّة إلى سي بي سي.

هذا يعني أنّ لدى كندا أدنى نسبة من الجرعة الأولى إلى الثانية من اللقاحات في العالم كتب إدوار ماتيو في رسالته.

لكنّ حماية قسم أكبر من المواطنين من خلال الجرعة الأولى من اللقاح ساعد في السيطرة على الموجة الثالثة ودفعها نحو الأسفل في كندا حسب بعض الخبراء.

وكانت حملة التطعيم بطيئة في بدايتها في كندا، ولم تتعدّ نسبة الذين تلقّوا الجرعة الأولى من اللقاح الـ4 بالمئة من السكّان في آذار مارس الفائت، مقابل 4،7 بالمئة في فرنسا، و5،1 بالمئة في ألمانيا، و 15،2 بالمئة في الولايات المتّحدة و 55 بالمئة في إسرائيل.

وتسارعت وتيرة التطعيم في كندا في الشهر التالي، كما قال رئيس عالمنا في بيانات إدوار ماتيو.

وارتفع العدد اليومي من الذين تلقّوا اللقاح من 180 ألف شخص إلى 375 ألف شخص، أي ما يعادل 1 بالمئة من مجموع السكّان كما قال ماتيو، ما جعل كندا في الطليعة بين مجموعة الدول السبع، ووضعها على قدم المساواة مع الولايات المتّحدة التي بلغت ذروة التطعيم منتصف نيسان أبريل الفائت.

وأضاف ماتيو أن الحملة مستمرّة على وتيرتها دون أيّ مؤشّر على التباطؤ.

ويثني د. إسحق بوغوش على أداء الحكومة الكنديّة في شراء اللقاحات، التي تتلقّى كندا ملايين الجرعات منها حاليّا كما يقول.

ومن المتوقّع أن تتلقّى كندا 55 مليون جرعة لقاح نهاية الشهر المقبل حسب ما قالت أماندا أناند وزيرة الخدمات العامّة والتموين في الحكومة الكنديّة.

(سي بي سي/ مارك غولوم/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين