1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع

طبيب يلاحق حكومة نيوبرنزويك والشرطة الملكيّة الكنديّة أمام القضاء

د. روبير إنغولا.

د. روبير إنغولا يطالب رئيس حكومة نيوبرنزويك بالاعتذار منه

الصورة: CBC / Mia Sheldon

RCI

قدّم محامو د. روبير إنغولا، أحد أطبّاء نيوبرنزويك، إشعارا بملاحقة حكومة المقاطعة والشرطة الملكيّة الكنديّة أمام القضاء.

وباشر المحاميان كريستيان ميشو و جويل إتيين الإجراءات وأكّدا أنّ موكّلهما "يتألّم" منذ سنة.

وكان الطبيب روبير إنغولا، الكندي من أصل كونغولي، يواجه تهمة نشر عدوى كوفيد-19 في أحد المستشفيات، بموجب قانون الطوارئ في هذه المقاطعة الواقعة في الشرق الكنديّ المطلّ على الأطلسيّ.

وتوجّه إنغولا إلى مقاطعة كيبيك في أيّار مايو من العام 2020، في وقت كانت نيو برنزويك قد أغلقت حدودها في وجه السفر إلى الخارج للتصدّي لانتشار العدوى.

، وتمّ توقيفه عن العمل مؤقّتا لأنّه لم يلتزم بالحجر الصحّي مدّة 14 يوما بعد عودته.

وتلقّى د. إنغولا، الذي كان يمارس الطبّ في مستشفى كامبلتون، طلبا بالمثول أمام المحكمة المحليّة في المدينة ، لعدم امتثاله المزعوم بالتوجيهات والأوامر، كما قال في حينه المحامي جويل إتيين.

وجاء استدعاؤه بعد تحقيق أجرته الشرطة الملكيّة الكنديّة، وتوقّفت ملاحقتُه أمام القضاء فيما بعد، لكنّ المحاميَين ميشو و إتيين يطالبان رئيس حكومة المقاطعة بلين هيغز بالاعتذار من موكِّلِهما (نافذة جديدة).

وأمهّل المحاميان رئيس الحكومة أسبوعين قبل المباشرة بالإجراءات القضائيّة، بعد أن رفض هيغز الاعتذار من الطبيب روبير إنغولا.

بلين هيغز رئيس حكومة نيو برنزويك.

رئيس حكومة نيو برنزويك بلين هيغز رفض الاعتذار من د. روبير إنغولا

الصورة: Radio-Canada

وأعرب المحاميان عن أسفِهما لأنّ بلين هيغز أنحى باللائمة على د. إنغولا عندما أوحى بأنّ الطبيب لم يلتزم بالحجر الصحّي لدى عودته إلى المقاطعة.

وقال هيغز خلال مؤتمر صحفي عقده في أيّار مايو 2020، إنّ حالات كوفيد-19 مرتبطة بِعامل صحّة غير مسؤول لم يكن نزيها بشأن الأسباب التي دفعته للخروج من المقاطعة،

دون أن يسمّيَ رئيسُ الحكومة الطبيب روبير إنغولا بالإسم.

وتوجّه إنغولا إلى كيبيك في رحلة استغرقت 24 ساعة، لاصطحاب طفلته الصغيرة (4 أعوام) بعد أن اضطرّت زوجته للذهاب إلى إفريقيا بسبب وفاة والدها.

ويتّهم الدفاع رئيس الحكومة بلين هيغز والشرطة الفدراليّة الكنديّة بالعنصريّة، ويطالبانَ بأن يتعهّد الطرفان بحماية كلّ المواطنين، المعرّضين للتميز وسواهم، من أيّة إساءة من قبل أيّ منهما.

ويطالب الدفاع أيضا بتقديم تعويض، وعطل وضرر لموكِّلِهما، وبتسديد نفقات الإجراءات القضائيّة.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين