1. الصفحة الرئيسية
  2. قضاء ومتفرّقات
  3. مجتمع

شرطة أونتاريو: مقتل عائلة مسلمة في عمليّة متعمّدة

عناصر شرطة يدقّقون في طريق .

شرطة أونتاريو تحقّق في موقع الحادثة التي استهدفت عائلة مسلمة في مدينة لندن

الصورة: La Presse canadienne / Geoff Robins

RCI

قُتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة، وأصيب خامس بجروح في أونتاريو في عمليّة دهس بشاحنة صغيرة وقعت يوم الأحد في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.

وتوفّي ثلاثة بالغين ومراهقة في الخامسة عشرة من العمر بعد أن دهستهم شاحنة، ونُقل طفل في التاسعة من العمر مصاب بجروح خطيرة إلى المستشفى، لكنّ حياته ليست في خطر.

ووجّهت الشرطة 4 تهم قتل و تهمة محاولة القتل إلى نتنيال فلتمان (20 عاما) كما قال محقّق شرطة لندن بول ويت.

"هناك دليل على أنّ العمليّة كانت متعمّدة، وتمّ استهداف أفراد العائلة لأنّهم مسلمون (نافذة جديدة)" قال محقّق شرطة لندن بول ويت.

إنّها خسارة فادِحة ، خسارة أربعة أفراد من مجتمعنا قال ستيف وليامز قائد شرطة أونتاريو في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر الإثنين.

ولم يتمّ الكشف بعد عن أسماء الضحايا بناء على طلب العائلة.

وأوضحت الشرطة أنّ أفراد العائلة كانوا يسيرون في أحد شوارع المدينة، وتوقّفوا قبل عبور التقاطع عندما صعدت الشاحنة على الرصيف ودهَستهم.

وسارع عناصر الشرطة وفرق الطوارئ إلى مكان الحادثة بعد تلقّيهم عدّة اتّصالات على رقم الطوارئ، وحاولوا إنقاذ الضحايا.

وسيتمّ تشريح الجثث اليوم في مركز علوم الطبّ الشرعي في مدينة تورونتو.

وقدّم إد هولدر عمدة لندن تعازيه إلى العائلة وإلى الجاليات المسلمة في المدينة.

إنّها جريمة قتل جماعي نُفِّذت ضدّ مسلمين وضدّ سكّان لندن، متجذّرة في كراهية لت توصَف. إنّها عمليّة حاقدة، إنّها إسلاموفوبيا، ومن الضروري أن تتبعها أعمال تعاطف وتضامن ، وأبعد من ذلك، أعمل محبّة
عمدة لندن إد هولدر.

وقال المحامي نوّاز طاهر ممثّل الجالية المسلمة إنّ أشخاصا أبرياء فقدوا حياتهم لِمجرّد كونهم مسلمين.

سنقف بقوّة ضدّ الكراهية. سنقف بقوّة ضدّ الإسلاموفوبيا قال المحامي نوّاز طاهر، وأضاف أنّنا "سنبقى أقوياء في وجه الإرهاب بالإيمان، بالمحبّة والسعي لِتحقيق العدالة.

وقال محقّق شرطة لندن بول ويت إنّ المشتبه به نتنيال فلتمان لا يملك سجلّا جنائيّا.

وتمّ توقيفه على مسافة قصيرة من مكان وقوع الحادثة، ولم تكشف الشرطة عمّا قاله لها بعد اعتقاله، أو لماذا تعتقد أنّه استهدف العائلة بسبب انتمائها الديني.

وغرّد رئيس الحكومة جوستان ترودو على موقع تويتر، معربا عن تضامنه مع أقرباء الأشخاص الذين ارعبَهم عمل الحقد الذي جرى بالأمس في لندن أونتاريو، ومع الطفل الذي يُعالَج في المستشفى.

ووصف إرين أوتول زعيم حزب المحافظين المعارض الأخبار حول جريمة الحقد التي وقعت في لندن بدافع انتماء الضحايا إلى الدين الإسلامي بأنّها مروّعة ومؤلمة.

وقال رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد في تغريدة على موقع تويتر إنّه لا مكان للكراهية والإسلاموفوبيا في مقاطعة أونتاريو (نافذة جديدة).

وأكّد على أهميّة تحقيق العدالة وأنّ أفكاره وصلواته هي مع أفراد العائلة وأصدقاء الضحايا في هذه المرحلة العصيبة.

ودعت بارديش شاغر وزيرة التعدديّة والاحتواء المجتمعي والشباب في الحكومة الكنديّة، في تغريدة على موقع تويتر، إلى التضامن مع الجالية المسلمة، وأضافت أنّه لا مكان للإسلاموفوبيا والكراهية في كندا.

(سي بي سي / راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

العناوين