1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع
  3. صحّة

المدارس الداخليّة: الأمم المتّحدة تدعو إلى مقاضاة المسؤولين

تلاميذ جالسون على مقاعد المدرسة.

أطفال من أبناء السكّان الأصليّين في مدرسة داخليّة في ثلاثينات القرن العشرين

الصورة: Archives Deschâtelets

Geneviève Lasalle

حثّت مفوضيّة الأمم المتّحدة العليا لِحقوق الإنسان الحكومة الكنديّة والفاتيكان على التحقيق في الظروف المحيطة بوفاة أطفال من السكّان الأصليّين.

وتمّ العثور الأسبوع الفائت على رفات 215 طفلا مدفونة تحت أرض مدرسة داخليّة سابقة في مدينة كاملوبس في مقاطعة بريتيش كولومبيا.

"حصلت انتهاكات لِحقوق الإنسان على نطاق واسع ضدّ أطفال ينتمون إلى السكّان الأصليّين (نافذة جديدة) "كتبت المفوضيّة العليا لِحقوق الإنسان في بيان.

وأضافت أنّه من غير المقبول ألّا تجيب كندا والفاتيكان على هذه الجرائم وتعوّض عنها.

و طَلب خبراء الأمم المتّحدة من الكنيسة الكاثوليكيّة أن توفّر لِمراجع القضائيّة إمكانيّة على أرشيف المدارس الداخليّة التي كانت تديرها، وأن تُحقّق بشأن كلّ الادّعاءات وتنشر نتائج التحقيقات.

وطلبوا أن تُبادر كندا إلى إجراء دراسات طبيّة شرعيّة لتحديد هويّة الأطفال الذين تمّ العثور على رفاتهم، وإجراء تحقيقات مشابهة في مواقع كلّ المدارس الداخليّة السابقة في مختلف أنحاء كندا.

واستمرّ نظام المدارس الداخليّة الإلزاميّة في كندا على نحو قرن من الزمن، من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن العشرين.

مدرسة داخليّة.

تمّ العثور على رفات 215 طفلا في موقع المدرسة الداخليّة السابقة في كاملوبس

الصورة: La Presse canadienne

وتمّ انتزاع نحو من 150 طفلا من أبناء السكّان الأصليّين من عائلاتهم، وإدخالهم في 130 مدرسة داخليّة موزّعة على المقاطعات الكنديّة.

وسعت أوتاوا لإبعاد هؤلاء الأطفال عن ثقافة ذويهم و دمجهم في مجتمع البيض.

وأشار خبراء الأمم المتّحدة إلى التحقيق الذي أجرته لجنة الحقيقة والمصالحة التي أنشأتها الحكومة الكنديّة لإلقاء الضوء على سوء المعاملة التي لقيها الأطفال في المدارس الداخليّة.

وحقّقت اللجنة في نحو 5 ملايين وثيقة حصلت عليها من الحكومة الكنديّة.

وخلُصت إلى أنّ الأطفال تعرّضوا لِسوء المعاملة والاغتصاب والانتهاكات، وتوفّي نحو من 4000 طفل بسبب المرض وسوء المعاملة والإهمال.

ودعا خبراء الأمم المتّحدة الحكومة الكنديّة إلى تنفيذ التوصيات التي رفعتها لجنة الحقيقة والمصالحة في تقريرها النهائيّ، وأضافت بأنّ الضحايا وعائلاتهم ينتظرون منذ سنوات طويلة أن تتحقّق العدالة.

وأعلنت الحكومة الكنديّة قبل أيّام عن مساعدة ماليّة قدرها 27 مليون دولار لدعم السكّان الأصليّين في إجراء البحث في مواقع المدارس الداخليّة السابقة.

وتعتزم كلّ من كيبيك و أونتاريو و ألبرتا إجراء البحث في مواقع المدارس الداخليّة السابقة الموجودة في كلّ منها.

ودعت منظّمة العفو الدوليّة إلى مساءلة مرتكبي هذه الجرائم، من أفراد ومؤسّسات، وإلى تحقيق العدالة والتعويض فعليّا.

وقال الفرع الفرنسي لِلمنظّمة في بيان، إنّ الحكومة الكنديّة كانت على علم بهذه الانتهاكات الموثّقة منذ سنوات.

وطلبت مجموعة من 15 محاميا كنديّا منالمحكمة الجنائيّة الدوليّة  (نافذة جديدة)أن تحقّق في ما إذا ارتُكبت جرائم ضدّ الإنسانيّة، بعد العثور على رفات 215 طفلا في مدينة كاملوبس.

(راديو كندا) ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

بريتيش كولومبيا: العثور على رفات 215 طفلا في أرض مدرسة داخليّة في كاملوبس

مدارس السكّان الأصليّين: الاعتذار وحده غير كاف حسب جوستان ترودو

كندا: تنكيس الأعلام تكريما لذكرى الضحايا الأطفال من أبناء السكّان الأصليّين

Geneviève Lasalle

العناوين