1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. صناعة النفط

تراجُع اقتصاد ألبرتا 8,2% العام الماضي، أكبر نسبة تراجع بين المقاطعات الكندية

دخان يتصاعد من منشآت لاستخراج النفط من الرمال الزفتية قرب فورت ماك موراي في شمال شرق مقاطعة ألبرتا في غرب كندا.

منشآت لاستخراج النفط من الرمال الزفتية قرب فورت ماك موراي في شمال شرق مقاطعة ألبرتا في غرب كندا.

الصورة: La Presse canadienne / Jeff McIntosh

RCI

سَجّل إجمالي الناتج المحلي في مقاطعة ألبرتا تراجعاً بنسبة 8,2% عام 2020 هو الأكبر بين المقاطعات الكندية العشر حسب بيانات صادرة اليوم عن وكالة الإحصاء الكندية.

وتفيد بيانات وكالة الإحصاء بأنّ هذا التراجع السنوي هو الرابع في 12 سنة (نافذة جديدة) في أغنى مقاطعات كندا بالنفط الواقعة في غرب البلاد.

يُشار إلى أنّ إجماليّ الناتج المحلي الكندي تراجع 5,3% عام 2020 الذي أمضت كندا أكثر من ثلاثة أرباعه في ظلّ جائحة ’’كوفيد - 19‘‘ المستمرة فيها وحول العالم.

وسجّلت الصناعات المنتجة للسلع في ألبرتا تراجعاً بنسبة 10,1% فيما تراجعت الصناعات المنتجة للخدمات بنسبة 7,0% العام الماضي.

وتقول وكالة الإحصاء إنّ استخراج النفط والغاز تراجع بنسبة 6,4% تحت تأثير ضعف الطلب وفائض المعروض من النفط في الأسواق العالمية وإنّ استخراج النفط من الرمال الزفتية تراجع 5,6%، ما شكّل أول تراجع في هذه الصناعة منذ عام 2007 وإنّ الأنشطة الداعمة لاستخراج النفط والغاز تراجعت بنسبة 40,8%.

وتراجَع قطاع البناء بنسبة 12,0% مع تراجع الحركة فيه لسنة ثالثة على التوالي. والتراجع في هذا القطاع عائد بنسبة كبيرة إلى التراجع الهام في الأعمال الهندسية وأنشطة البناء الأُخرى ويمثّل أكثر من نصف التراجع المسجَّل على مستوى كلّ كندا، يضيف التقرير.

حصادة قمح تنقل الحبوب إلى شاحنة.

حصادة قمح تنقل الحبوب إلى شاحنة.

الصورة: Reuters / MIKE STURK

وتضيف وكالة الإحصاء في بياناتها أنّ التراجع طال أيضاً قطاعات أُخرى في ألبرتا، من بينها التصنيع (-9,8%) ومصافي النفط (-14,3%) وتصنيع الآلات (-23,2%) والمنتجات المعدنية المصنّعة (-22,0%).

وسُجِّل تراجع أيضاً في تجارة الجملة (-7,5%) وتجارة التجزئة (-4,0%) والنقل بواسطة الشاحنات (-11,8%) وبواسطة السكك الحديد (-7,3%).

وفي المقابل سُجّل ارتفاع في قطاع المال والتأمين بنسبة 5,5%، وكذلك في قطاع المحاصيل الزراعية بنسبة 8,9% بفضل ارتفاع الإنتاج من المحاصيل (6,0%) ومن القنّب الهندي المرخَّص (54,0%).

وتملك ألبرتا ثالث أكبر احتياطي نفطي حول العالم، وهي الرابعة من حيث عدد السكان والثالثة من حيث حجم الاقتصاد بين مقاطعات كندا العشر، يقطنها نحو 4,44 ملايين نسمة (نافذة جديدة) حسب تقديرات وكالة الإحصاء الكندية للربع الأول من عام 2021.

(نقلاً عن راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين