1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

وكالة الإحصاء الكندية تطلق التعداد السكاني الجديد

السؤال رقم 18 من استبيان التعداد السكاني لعام 2016.

تُجري وكالة الإحصاء الكندية تعداداً سكانياً رسمياً كلّ خمس سنوات، وكان التعداد الأخير عام 2016.

الصورة: Radio-Canada / Jean-François Villeneuve

RCI

بدأ الكنديون اليوم استلام التعليمات بواسطة البريد لإكمال استبيان التعداد السكاني لعام 2021، وهي عملية يمكنهم القيام بها بواسطة الإنترنت أو الهاتف.

وسيتمّ نشر أكثر من 30.000 موظف تعداد في مختلف أنحاء كندا ليكونوا بتصرف السكان المحتاجين لمساعدة في ملء الاستبيان.

وتجري وكالة الإحصاء الكندية، وهي مؤسسة فدرالية، تعداداً سكانياً رسمياً كلّ خمس سنوات (نافذة جديدة)، وأجرت التعداد الأخير عام 2016.

ويكتسب تعداد هذا العام أهمية خاصة، حسب وزير الابتكار والعلوم والصناعة في الحكومة الفدرالية فرانسوا فيليب شامبان، بسبب عواقب جائحة ’’كوفيد - 19‘‘ على العديد من جوانب الحياة اليومية.

يتيح استهدافاً أفضل وبشكلٍ خاص، بعد الخروج من جائحة ’’كوفيد - 19‘‘، معرفةَ ما الذي ترك تأثيراً على مختلف الأشخاص في مجتمعنا على صعيد الوظائف وعلى صعيد العائلات، قال الوزير شامبان عن التعداد السكاني لعام 2021 في مقابلة إذاعية مع راديو كندا، وإذا كان مهماً في السابق، فهو أكثر أهمية الآن.

وحثّ الوزير شامبان جميع الكنديين على ملء استبيان التعداد السكاني بكلّ عناية.

وشدّد شامبان على أنّ هذه العملية ضرورية وتتيح تخطيطاً أفضل للبرامج والخدمات التي تقدّمها الحكومة الفدرالية، ولكن أيضاً لتلك التي تقدّمها حكوماتُ المقاطعات والأقاليم والمنظماتُ غير الربحية التي تستخدم البيانات التي تجمعها وكالة الإحصاء الكندية.

يتيح التعداد السكاني لهذه الحكومات والمنظمات تحديدَ أهدافها وفهمَ احتياجات المواطنين بشكل أفضل، أضاف شامبان.

مبنى وكالة الإحصاء الكندية في العاصمة الفدرالية أوتاوا، ويظهر اسم الوكالة بلغتيْ كندا الرسميتيْن، الفرنسية والإنكليزية، إلى جانب علم كندا.

مقرّ وكالة الإحصاء الكندية في أوتاوا.

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

وذكّر وزير الابتكار والعلوم والصناعة في حكومة جوستان ترودو الليبرالية بأنّ إكمال الاستبيان عملية إلزامية ومسؤولية مدنية.

وتتوقع وكالة الإحصاء الكندية أن يقوم تسعةٌ من أصل كلّ عشرة كنديين بملء الاستبيان بمفردهم، كما حدث في التعداد السكاني الأخير عام 2016.

ويتمّ الاتصال هاتفياً بالـ10% من الكنديين الذين يُتوقَّع ألّا يكملوا الاستيبان.

والذين لا يكملونه بعد هذا الاتصال الهاتفي قد يتلقون زيارة أحد موظفي وكالة الإحصاء أواخر أيار (مايو) الحالي أو خلال حزيران (يونيو) المقبل.

(نقلاً عن راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين