1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع

سياحة افتراضيّة إلى جزيرة برنس إدوارد في زمن كورونا

منزل من طابقين وعلى جانبيه أشجار.

منزل غرين غيبلز معلم سياحي بارز يقصده السياح في مقاطعة جزيرة برنس إدوارد

الصورة: The Canadian Press / Andrew Vaughan

RCI

تركت جائحة فيروس كورونا المستجدّ تداعياتها على قطاع السياحة حول العالم، وتراجع عدد الرحلات السياحيّة و رحلات السفن السياحيّة بصورة حادّة.

وتبحث حكومات العديد من الدول عن حلول لدعم هذا القطاع ودعم المؤسسات والشركات العاملة فيه.

وفي جزيرة برنس إدوارد تعمل إحدى الشركات على الترويج للسياحة الافتراضيّة إلى هذه المقاطعة الصغيرة الواقعة في الشرق الكندي المطلّ على الأطلسي.

وقدّمت شركة سيليكت تورز Select Tours رحلة افتراضيّة عبر تطبيق زوم الإلكترونيّ، أتاحت من خلالِها للمشاركين زيارة منزل غرين غيبلز، أحد أشهر منازل المقاطعة.

وقد اكتسب منزل آن أوف غرين غيبلز شهرته بفضل الكاتبة لوسي مود مونتغمري، مؤلّفة مجموعة كتب Anne of Green Gables التي صدرت عام 1908.

وتروي المجموعة مغامرات الطفلة آن شيرلي التي تقيم في قرية كافنديش الصغيرة.

ويُعتبر منزل آن أوف غرين غيبلز معلما سياحيّا بارزا (نافذة جديدة) في جزيرة برنس إدوارد، ويحظى بِشعبيّة واسعة في اليابان بصورة خاصّة، وتديره وكالة الحدائق العامّة الكنديّة.

فتيات يرتدين ثيابا فولكلوريّة وقبّعات.

فتيات يشاركن في مسابقة لاختيار شبيهة لبطلة كتاب غرين غيبلز، آن شيرلي

الصورة: The Canadian Press / DAVE CHIDLEY

ولكنّ منزل آن شيرلي لم يكن الوحيد الذي استرعى اهتمام اليابانيّين خلال العرض الذي قدّمته شركة سيليكت تورز .

وتحدّثت كاتسو مادوسا ،مديرة العمليّات لدى الشركة، عن ردّة فعل المشاركين في اللقاء عبر تطبيق زوم.

وأشارت إلى أنّ منظر الثلج المتساقط في عزّ فصل الربيع أبهرهم، ولمست بعضا من الخجل لديهم في التحدّث عبر التطبيق الإلكتروني.

وأضافت أنّهم يريدون مشاهدة مناظر حيّة من المقاطعة، وهو ما وفّرته لهم الرحلة الافتراضيّة التي شاركوا فيها عبر تطبيق زوم.

وقدّمت الشركة أوّل رحلة افتراضيّة إلى المقاطعة في تشرين الأوّل أكتوبر الفائت، بعد أن تلقّت طلبا بهذا الشأن من شركة سفريّات يابانيّة.

اعتقد أنّ الأمر كان غريبا. كان لديّ أكثر من 20 شخصا مشاركا في اللقاء الافتراضي، وهم خجولون قليلا بشأن تطبيق زوم قالت كاتسو مادوسا مديرة العمليّات لدى شركة سيليكت تورز.

وأصبحت اللقاءات الافتراضيّة عبر هذا التطبيق مألوفة أكثر بالنسبة لها، وقدّمت زيارة افتراضيّة إلى متحف غرين غيبلز وأخرى إلى الوسط التجاري لمدينة شارلوت تاون، عاصمة المقاطعة.

وكان هناك من بين المشاركين اليابانيّين أشخاص سبق لهم أن زاروا المقاطعة، وآخرون تعرّفوا إليها عبر الرحلة الافتراضيّة.

وأمكنهم رؤية الجليد والمياه المتجمّدة في بحيرة شاينينغ واترز في إشارة إلى الجسر القريب من المتحف المسمّى غرين غيبلز، وهو اسم مستوحى من الكتاب.

ويقول كيلي دويل صاحب شركة سيليكت تورز، على ضوء خبرته في التعامل مع السيّاح اليابانيّين، إنّهم يقدّرون الفصول الأربعة في مقاطعة جزيرة برنس إدوارد.

ويقدّرون مجموعة من الأمور التي قد لا تعني شيئا بالنسبة للآخرين، ولهذا السبب، يتعيّن علينا، كما قال كيلي دويل،أن نحافظ على هذا الاهتمام بالمقاطعة الموجود لديهم.

وقدّمت كاتسو مادوسا خلال اللقاء الافتراضي بثّا مباشرا من منزلها وهي تحضّر كعكة بالفراولة، ساعدها في إعدادها صاحب الشركة كيلي دويل، وهو صيّاد متقاعد أحبّ العمل في مجال الرحلات السياحيّة .

وأوضح دويل أنّ شركته تمكّنت من الصمود في ظلّ جائحة كورونا بفضل الدعم الحكومي،في حين تساهم الرحلات الافتراضيّة في تغطية جزء قليل من النفقات.

ويأمل كيلي دويل في الحفاظ على اهتمام السياح اليابانيّين بالمقاطعة، وأن تعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل الجائحة.

(سي بي سي/ إيزابيل غالان/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين