1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. الهجرة

العمّال المهرة الأجانب في كيبيك: آلاف الملفّات تنتظر المعالجة

وزيرة الهجرة الكيبيكيّة نادين جيرو.

وزيرة الهجرة في حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك نادين جيرو

الصورة: The Canadian Press / Jacques Boissinot

Romain Schué

ينتظر الآلاف من طالبي الهجرة المقبولين في كيبيك الحصول على تأشيرة الإقامة الدائمة التي تمنحها الحكومة الكنديّة.

وتفيد معلومات حصَل عليها راديو كندا، القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكنديّة، أنّ 51213 من العمّال المهرة ينتظرون معالجة طلباتهم من قبل الحكومة الفدراليّة.

وبلغ هذا العدد من الطلبات المتراكمة ، الذي حصل عليه راديو كندا من وزارة الهجرة الكنديّة، مستوى قياسيّا، لِدرجة فاجأت وزارة الهجرة الكيبيكيّة ووزيرة الهجرة في المقاطعة نادين جيرو.

ويشار إلى أنّ الحكومة الكنديّة تمنح طالب الهجرة تأشيرة الإقامة الدائمة في المقاطعات والأقاليم، وتمنح حكومة كيبيك من جهتها طالب الهجرة الذي يريد الإقامة فيها، "شهادة الاختيار الكيبيكيّة (نافذة جديدة) CSQ، التي تضمن حصوله على الإقامة الدائمة.

وانتقد وزير الهجرة الكيبيكي السابق سيمون جولان باريت عام 2018 تراكم المعاملات التي تنتظر المعالجة.

وكان هناك نحو من 37 ألف معاملة حسب وزارة الهجرة الكنديّة، وتراجع العدد العام الماضي بعد الإصلاحات التي أدخلتها حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (CAQ) على خطّة الهجرة.

وكانت خطّة العام 2019 تقضي باستقبال 40 ألف مهاجر في كيبيك، وعادت الحكومة ورفعت العدد إلى ما بين 43000 و 45000 مهاجر عام 2020.

وعلى ضوء هذه التعديلات، تراجع عدد طلبات تأشيرات الهجرة إلى كيبيك المتراكمة لدى الحكومة الكنديّة، وبلغ 21 ألف طلب.

لكنّ العدد ارتفع مجدّدا العام الماضي إلى 26460 طلب، علما أنّ ملفّا واحدا يتضمّن أكثر من شخص في بعض الأحيان.

وقال متحدّث باسم وزارة الهجرة الكنديّة إنّ جائحة كوفيد-19 أثّرت في معالجة الطلبات، بسبب القيود المفروضة على السفر، والعمل عن بعد.

وأضاف أنّ الوزارة تواصل اتّخاذ الإجراءات الكفيلة بحلّ مشكلة طلبات الهجرة المتراكمة، التي تخصّ العمّال المهرة في كيبيك.

وتقدّر الحكومة الكنديّة مهلة الانتظار قبل أن يحصل العمّال المهرة الذين منحتهم كيبيك شهادة الاختيار، على تأشيرة الإقامة الدائمة، بـ27 شهرا، في حين لا تتجاوز المهلة 6 أشهر بالنسبة لِباقي المقاطعات الكنديّة.

وقالت وزيرة الهجرة الكيبيكيّة نادين جيرو إنّ مهلة الانتظار لا تتجاوز الثلاثة عشر شهرا، رغم ما يتردّد في هذا المجال.

وفي عام 2019، أقرّت الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة (برلمان كيبيك) مشروع قانون حول الهجرة، وبدأت بتطبيق خطّة أريما Arrima، لاختيار المهاجرين الاقتصاديّين بما يتناسب واحتياجات المقاطعة، وأنشأت منصّة خاصّة لاختيارهم.

ولم تختر المنصّة بعد سنتين على إطلاقها، سوى عدد قليل من المهاجرين.

وأعرب 125 ألف شخص عن رغبتهم الاستقرار في كيبيك، وتلقّى 628 شخصا فقط دعوة لمتابعة طلباتهم.

وهناك حاليّا أكثر من 70 ألف طلب، ويتراجع العدد لأنّ مهلة صلاحيّة الطلب لا تتعدّى 12 شهرا.

ويؤكّد أصحاب الأعمال على أهميّة اليد العاملة المهاجرة والمهاجرين من أصحاب المهارات والكفاءات من أجل سدّ النقص الحاصل في كيبيك على هذا الصعيد.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

Romain Schué

العناوين